الرئيسية / قصائد / يا دارَ جــودٍ – نجاة سعيد هاشمي
نجاة سعيد هاشمي

يا دارَ جــودٍ – نجاة سعيد هاشمي

يا دارَ جــودٍ بالمــحاسنِ أَكْــرمي
فنــجــاتهُ قدْ أَغْدَقَــتْ بِتَــكَــرُّمِ

إِفْتَحْ بكُلِّ الخَــيْرِ بــابــاً مُقــفــلاً
وادْفَـــعْ بــلاءً بالعــطايا تَنْعَــــمِ

إنْ تُكْـرِمِ المِسْكينَ تَكْســـبْ وِدَّهُ
يُـعْليكَ ربُّ العالميـــــنَ بِـمَغْنـــمِ

فَحياتُـنــا حُبـلــىٰ بِكُلِّ تــنـاقُـضٍ
يَــــوْمٌ سَتُحْـسِنُهُ ويَوْمٌ تَسْقَـــمِ
ــ
ولواعِجُ الوِجْدانِ أتْعلبها الأَســىٰ
فتــضَـرَّمَتْ جــنباتُـنــا بِتَجَهُـــم

ذاكَ الــفراقُ بغـيْرِ عِـــلْمٍ مُتْعِـــبٌ
والــنائبــاتُ مـن الــزمانِ كمُهْدِم

يارَحـمَةً طـيـبـي أَظِـلّي غــائِبــــا
ففِراقُــهُمْ زادَ التَّعَكُّرَ في دمــي

رُحْمـــــاكَ يا ربَّ العبــــــادِ فإنّنـا
بالبِعْدِ نشقىٰ والفراقُ كنــــاقِــم

إملأْ فؤادي بالمَعــــونةِ والرِّضـىٰ
ليـسَ اللُّجوءُ إلى ٰ سواكَ بِمُـكرم

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: