الرئيسية / قصائد / ملامة – بكري دباس
بكري دباس
بكري دباس

ملامة – بكري دباس

 

يَحُقُّ للائمي لَومي يَحُقُّ
فَنِلتُ بِهَجرِهِمْ ما أستَحِقُّ

وَمِنْ عَجَبٍ لَقَدْ أهدَيْتُ قَلبي
لِمَنْ مَلَكوا قُلوباً لا تَرُقُّ

ﻭَﻗَﺎﻟُﻮﺍ ﻟَﻦْ تَنالَ ﺍلغَدْرَ يَوماً
فَلا أدري إذا ما القَولُ صِدقُ

فَيا نَدَماً نَدِمْتُ بِهِ لأنّي
هَدَرتُ الشَّوقَ مِنْ قَلبٍ يَدُقُّ

فَكُفّوا الكَفَّ عَنْ قَلبي فَهذي
عُيونُ العاشِقِ العَطْشانِ زُرْقُ

لَعُمْري لَسْتُ أتْرُكُ مَنْ هَواهُ
على رُغمِ النَّوى وَجْدٌ وَشَوقُ

وأُشْفِقُ إنْ تَلمُّ بِهِ الرَّزايا
وجُرحٌ ما لَهُ في الطبِّ رِتقُ

بِهِمْ ذُلّي إذا ما كُنْتُ فيهِمْ
وَأعَشَقُهُمْ وَلَو قَلبي أعَقّوا

وأنْزِلُ بَيْنَهُمْ فَيَعيلُ صَبْري
عَلى الصَّبِّ الغَرامُ لَكَمْ يَشُقُّّ

وإنْ طالَ التَّنائي عَنْ عُيوني
تَراقينا وأضلُعُنا تُدَقُّ

فَما قَدَروا لِحُبّي حَقَّ قَدْرٍ
ٍدُموعُ الشَّوقِ في العَيْنَيْنِ دَفْقُ

سَأبْقى دائِماً أرْجو رِضاهُمْ
لِيَخرُجَ مِنْ حَبابِ العَيْنِ وَدْقُ

لَئِنْ جاروا رَضينا كُلَّ جَوْرٍ
وإنْ رَقّوا لَكانَ هُناكَ فَرْقُ

تَضيقُ النَّفْسُ عَنّا لَوْ يَغيبوا
وَلُقياهُمْ لَنا عَفوٌ وَعِتْقُ

فَيَعْلَمُ حالَنا مَنْ كانَ صَبّاً
وَيُدْرِكُ شَوقَنا غَرْبٌ وَشَرْقُ

 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: