الرئيسية / قصائد / حلمنا العربي – غازي المهر
غازي المهر
غازي المهر

حلمنا العربي – غازي المهر

ربيعنا العربي
أحلامُ مكتئبِ
يمضي إلى أملٍ
في حبوة الرُكبِ

قد بات في غُصصٍ
طالت مع الحِقبِ
تمضي بهِ هممٌ
شاخت ولم تثِبِ
فكيف تغمرنا
أفراحُ مرتقبِ؟
في صدق ثورتهِ
أحيا لظى الغضبِ!
إنّا بغير هدىً
والفكرُ في وصَب
لا شيء يجمعنا
الا صدى شغبِ
فكيفَ نعلنهُ
ربيعنا العربي؟
ونحنُ نشعلهُ
شمسا من الكذبِ
فهل يزيدُ سوى
عصفا من الصخبِ؟
يُلقي بعزّتنا
في باطن الريّبِ
أوهام منتصرٍ
ضاعت ولم تَصبِ
من عجزها غرقتْ
في لجّة الخُطَبِ
فينا المنى خجلتْ
من حلمنا العربي
في أمةٍ سألت
حرية السُحُبِ
فما لثورتنا
أمست بلا أربِ
كأنها ظُلُمٌ
في واقع الكتبِ
عاثت بأمتنا
غزارة العطبِ
فما لنا بدلا
من صدقِ منتسبِ
ايثاره مددٌ
لعزّة العربِ
غازي المهر

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: