الرئيسية / قصائد / الليل والمشكاة – مصطفى أبوالرز
مصطفى حسن ابو الرز

الليل والمشكاة – مصطفى أبوالرز

في اليوم العالمي للغة العربية
//////
تبقى العروبةُ والإسلامُ ما بقيت
للضاد في جنبات الأرض راياتُ
بها تنزَّل آيُ الله رجَّعَهُ

في الغار “طه” وتُتلى الدهرَ آياتُ
وحفظها هو حفظ ُالدين من عَطَبٍ
والعُْرْبُ من دونها عُميٌ وأمواتُ
ومعولُ الهدم في أيدي الخصوم له
من أهلها اليومَ حفارٌ ومسحاةُ
قد خلَّفوها تقاسي بؤس َغربتها
تعدو عليها بساح العلم رطْناتُ
وفي الحديث إذا ما قال قائلُهم
من الفرنجة كم دُست عباراتُ
واستُبعدت لغةُ التنزيل والهفي
أقصت بليغ َكلام الله لهْجاتُ
وكم رموْها بتقصيرٍ ومنقصةٍ
فالضاد لا ترتضيها اختراعاتُ
وأنها وعلومُ العصر ما التقيا
عن عالم اليوم تُقصيها المسافاتُ
راحت تشوهها عمداً وتُثخنُها
من بعض من يدّعي وصلاًجراحاتُ
تشكو المنابرُ بعضاً من فضائحهم
وما تبقى ستبديه الإذاعاتُ
وما شويعر إلا جاء مدعياً
فكم شكت من رديء النظم ِأبياتُ
قالو الخرافة أن الضاد خالدةٌ
والحق أن الذي قالوا الخرافاتُ
وما انبرى من غيورٍ كي يصدهمو
ولا تصدَّت لدفع الضرِّ أصواتُ
الضعف نحن اعترانا وهي شامخةٌ
لها مدى الدهر صولاتٌ وجولاتُ
ما ضرها أن تخلى القوم أو غفلوا
من الضغائن تحميها السماواتُ
والله في الخلد زكّاها وشرّفها
بها السلام سيُلقى و التحياتُ
قد أنزل الذكر ربٌّ وهو يحفظه
والضاد في مُدلهمِّ الليلِ مشكاةُ
القطيف
٢٠١٨/١٢/١٨م

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: