الرئيسية / قصائد / حكايتي والشعر – ليلى عريقات
ليلى عريقات
ليلى عريقات

حكايتي والشعر – ليلى عريقات

 

رواني بالقوافي مُذْ وعَيْنا
أبٌ هادٍ ويسمو لِلعَنانِ

وحبّبَ لي حكاياتِ الغواني
أبو فرَجٍ رواها في ..الأغاني..

وأشعارَ الحماسةِ عند عبسٍ
وعنترةً على ظهرِ الحِصانِ

وعمّوريّةً ما قيلَ فيها
أبو التّمّامِ سابقَ في المعاني

وحبَّ الأهلِ هم للمرءِ درْعٌ
تقيهِ مِنْ مَغَبّاتِ الزّمانِ

وحبَّ الله ..أوّلُ كلِّ حبٍّ
تهيمُ الروحُ بالسّبعِ المثاني

وعشقَ الأرضِ دَيْنٌ مُسْتَحَقٌّ
وعلّمَني قوافي العُنْفُوانِ

أنا والشِّعْرُ ما افترَقَتْ خُطانا
يُسايِرُني وإن عزّتْ أماني

بكيْتُ بكَتْ قوافي الشِّعرِ كَلْمى
رثَيْتُ وكم غدا شِعْري يُعاني

شَبَبْتُ وشبَّ في قلبي حَنينٌ
يُلازِمُني ويُفصِحُ بالبيانِ

وحتّى بعدما قد شابَ شَعري
قوافي الشِّعرِ تُفْصِحُ عن جَناني

وما يومٌ مضى مِن دونِ شِعْرٍ
فكيفَ أحيدُ عَنْ نبعٍ رواني

وماذا بعْدُ؟ فَلْتنْعَ القوافي
رحيلي ..واحفظوا نجوى حَناني.

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: