الرئيسية / قصائد / لَا تُخْفِ دَمْعَكْ – محمد ربيع جادالله
محمد ربيع جادالله
محمد ربيع جادالله

لَا تُخْفِ دَمْعَكْ – محمد ربيع جادالله

 

فَلَآلِئُ الشَّوْقِ الْحَزِي
نِ تُضِيءُ فِي لَيْلِ الْعَنَا
وَمَبَاخِرُ الْحُبِّ الدَّفِي
نِ تَفُوحُ مِسْكًا حَوْلَنَا

وَصَهِيلُ ذِكْرَانَا عَلَا
وَرَبِيعُ لُقْيَانَا دَنَا
فَإِلَامَ نُخْفِي شَوْقَنَا
وَعَلَامَ نُطْفِي حُبَّنَا
يَا بَسْمَةَ الذِّكْرَى أَمَا
حَمَلَتْ رِيَاحُكِ سَوْسَنا
يَا سَوْسَنَ اللُّقْيَا أَلَا
تُهْدِي غَرِيبًا مَوْطِنَا
فَلَّ الْبِعَادُ فُؤَادَهُ
فَأَتَاكِ يَرْجُو الْمأْمَنَا
قَدَرِي هَوَاكِ فَمَا أَرَى
إِلَّاكِ فِي كُلِّ الدُّنَا
قَدَرِي هَوَاكِ وَأَنْتِ لِي
فِي ظُلْمَتِي مَعْنَى السَّنَا
وَعَلَى يَدَيْكِ تَبَسَّمَتْ
فِي رِقَّةٍ كُلُّ الْمُنَى
يَا جَنَّة َ الْحُسْنِ امْنَحِي
بَعْضَ ابْتِسَامِكِ مُؤْمِنَا
وَلْتَمْسَحِي دَمْعَ الْجَوَى
حَتَّى نُجَدِّدَ عُمْرَنَا
وَلْتُطْلِقِي طَيْرَ الْهَوَى
كَيْ يَمْلَاَ الْكَوْنَ الْغِنَا

 

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: