الرئيسية / قصائد / الليل ُ – ليلاس زرزور

الليل ُ – ليلاس زرزور

وهب َ الليل ُ رحيقاً ضمَّنا
وغريداً شفَّ راحاً فاسقنا

ياسكون َ الليل ِ همساً رائقاً
وجنوناً فاض َ سُكراً كم لنا

غازل َ العصفور َ نادى نسمة ً
فانثنى الغصن ُ طروباً مدَّنا

سجع َ الأفق ِ طليقاً في الفضا
قرمزيا ..وسن الجوري دنا

ليت يدري ربما الصمت ُ لهُ
علَّم َ النغمة َ بوحاً دندنا…

لكلينا وشم َ اللون َ الذي
عانق َ النجم َ غروباً جاءنا

بندى الأَنفاس ِ غرقى فالتقى
ساهم َ الأَلحاظ ِ نبضاً قالنا

ياحبيبي والنوى ..ملَّ القضا
من عناق ٍ رغم َ بُعد ٍ شفَّنا

هات ِ كأَساً ..نخب َ موج ٍ دونه ُ
لامسافات أَقامت بيننا….

قد حبانا الله ُ قلبين هُما
برباط ِ الله ِ حُبَّاً مُعلنا

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: