الرئيسية / قصائد / لغتي الحبيبة – محمد جلال السيد

لغتي الحبيبة – محمد جلال السيد


نَبَضَ اليراعُ بعشقِهَا وتَكَلَّمَا ..
وَغَدَتْ له النِّبراسَ بل والبَلسَمَا

بِخِضَمِّ أحرفِهَا اليَرَاعةُ أبحَرَتْ ..
وشراعهَا التبيَانُ حتَّى تَسلَمَا

وَبَنَتْ من الكلماتِ حصناً باسقاً ..
بَلَغَ العَنانَ بحسنِهِ والأنجُمَا

نَثَرَتْ مَعَانِي كالزَّبََرجَدِ أشرَقَتْ ..
في الخلقِ صَارتْ للبلاغةِ مَعْلَمَا

الضَّادُ ماؤكَ إِن أَرَدتَ سقايةً ..
فبِرِيقِهَا المعذابِ ينطفئُ الظَّمَا

بل إِنَّهَا الترياقُ مَورِدُهَا الشِّفَا ..
الضَّادُ دَربُ المرءِ إِن طَلَبَ النَّمَا

وبها تَمَسُّكُنَا بموثوقِ العُرَى ..
حَزِنَ الفؤادُ لهجرِهَا وَتَأَلَّمَا

كلُّ اللُّغَاتِ إذا الأفولُ أَصَابَهَا ..
سيظلُّ بدرُكِ ضادنَا مُتَبَسِّمَا

لا تَهجُرَنَّ ضياءَهَا وبهاءَهَا ..
فبنورِ أحرفِهَا تعيشُ مُكَرَّمَا

فقد اصطفَاهَا اللهُ في تنزيلِهِ ..
فأتت بها الآياتُ مِنهَاج السَّمَا

أهلُ الجِنَانِ بأحرفٍ عَربيةٍ ..
حَمِدُوا الإلهَ بما أفاضَ وَأَنعَمَا

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: