الرئيسية / قصائد / لغتنا … الجميلة – حسن كنعان

لغتنا … الجميلة – حسن كنعان

 

أحرفُ الضّادِ جوهرٌ يتلالا
كلّ عِقدٍ منها يَشِعُّ جمالا

ما قلاها إلّا عدوٌّ لدودٌ
أو جَهولٌ قد بات يشكو الخبالا

يا أجلَّ اللغاتِ يا زادَ علمٍ
ليس يفنى فكيف عزَّتْ منالا

وقعدنا عن اطّلابِ عُلاها
وقديماً شدّوا إليها الرّحالا

وأرى كلَّ من ينافحُ عنها
في جهادٍ مهما الزّمانُ استطالا

فإذا جاز عارضٌ وظمئتم
فاغرفوا منها الشّرابَ الزّلالا

لغةُ اللهِ في الأجلِّ كتاباً
للأنامِ فما أعزّ المقالا

ليس في الخلدِ من لغاتٍ سواها
لغةُ الحقّ من إلهٍ تعالى

ونبيٌّ يا أفصحَ الخلقِ منها
رضع القولَ صادقا والفعالا

كم قصيدٍ وشاعر في رُباها
عزف الّلحن فاستثار الخيالا

إنّ بعد الايمان فينا لسانٌ
يجمعُ العُربَ فاحذروا أن يُغالا

لغةُ الحبِّ والحروبِ إذا ما
جدّ جدٌّ وألزمتنا النّزالا

كم خطيبٍ مُفوّهٍ لا يُجارى
بذَّ فيها الأقرانَ سحراً حلالا

هجّنوها فما استُسيغَ هجينٌ
في أصيلِ الكلامِ بل ساء حالا

كم أغانٍ منها المروجُ تهادتْ
ورعودٍ راحت تهزُّ الجبالا

فاحفظوها على الزّمانِ لتبقى
جنّةَ الحبِّ زادنا والظّلالا

إنّ من يجحدُ اللسانَ سيمضي
في ركابِ الحياةِ يشكو الهُزالا

 

شاعر المعلمين العرب
حسن كنعان/ أبو بلال

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: