الرئيسية / قصائد / كلمة وفاء في حق المعلم – منصور عمر اللوح
منصور عمر اللوح

كلمة وفاء في حق المعلم – منصور عمر اللوح

في يوم المعلم الفلسطيني )

……………………………..

سَـلِـمَـتْ يَـدَاكَ مُـعَـلِّـمِـي الـمِـعـطَــاءُ

يَـا مُـكـرِمَــاً مِـيْـراثِـي مِـنـكَ سَــنَــاءُ

إنِّـي وَرَثـتُ مِـنَ الــمُــعَــلِّــمِ رِفــعَــةً

فِـي ثَــوبِـــهَـــا الأمــــجَـــــادُ والآلاءُ

أجــمِــل بِــأوقَـــاتٍ تَـزورُ فُـصُـولَـنـا

أكـرَمْـتَـنَـا خَـــيْـرُ الـعَـطــاءِ سَــخَــاءُ

يَـا قُـدوَةً يَـا مَـنْ مَـلَـكـتَ مَـحَـبَّـتِـي

وَجــهُ الـسَّـمَـاحَـةِ مُـشـرِقٌ وبَــهَــاءُ

أذلَلْتَ صَـعـبَـاً في طَـريْـقِ مَـسِـيرِنَـا

فَـصَـنِـيـعُــكَ الأخــــلاقُ والإعــــلاءُ

وغَـرَسـتَ فِـيْـنَـا كُـلَّ عِــلــمٍ نَــافِــعٍ

ومَــكَـــارِمَ الأخـــلاقِ فَـهـيَ ضِـيَـاءُ

أوصَـلــتَـنِـي لـمَـكـانَـةٍ أســمُــو بِـهَــا

يَـا مُـخـلِـصٌ مَــا فِـي الـكــلامِ رِيَــاءُ

أشعَلتَ عُمراً في الفصُولِ كَـشَـمـعَـةٍ

ذَابَـتْ وَذَابَ الـعُــمــرُ يَــا مِــعــطَــاءُ

سَـحَـقَـتْ ظَـلامَـاً فَـالـطَّـريْـقُ مُـعَـبَّـدٌ

وَتَــزِيــنُـــهُ الأزهَــــــارُ وَالأضــــــوَاءُ

أَفـنَـيْـتَ عُــمــرَاً فِـي عَـــطَـــاءٍ دَائِـمٍ

لا يَــنــتَــهِـي وَمِــــثَــــالُــكَ الآبَــــــاءُ

حُـبٌّ وعَـطـفٌ والــحَــنَـــانُ مَــنَــابِــعٌ

أنـتَ الــنَّــبِــيــلُ تَــزُفُّـــكَ الــنُّــبَـــلاءُ

أكـــرِمْـــهُ رَبِّـي مَــــنـزِلاً فِـي جَـــنَّـــةٍ

يُـجــزَى بِـهَـا الــعُــلَــمَــاءُ والـشُّـهَـدَاءُ

الشاعر : منصور عمر سليمان اللوح
غزة فلسطين .

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: