الرئيسية / قصائد / سأغني وقصيدي – حسين جبارة
حسين جبارة
حسين جبارة

سأغني وقصيدي – حسين جبارة


عِشْ وحيداً واحْنِ جيداً واجتنبْ دربَ الإباء
قفْ بعيداً كُنْ فريداً رافضاً كلَّ انتماء

قُل نشيداً وارضَ غيداً وتجنَّب الافتداء

قم بليداً صف مُشيداً واعتمد صوتَ الرياء

ما ارتضيتُ الحبَّ ذُلَّاً في بلادِ الأوفياء

أرفضُ ألإغراءَ خِلَّاً في فلسطينَ الضياء

سَأغني وقصيدي رافعاً رأسَ الإباء
ورفاقي همْ رصيدي باعتمادٍ وانتماء
ارفضُ اللهوَ بعيدي ، كلُّ أيامي افتداء

لوليدي وحفيدي صِدقُ عزمي لا الرياء
حسين جبارة كانون اول 2015

شاهد أيضاً

محمد الحراكي

الأديبة الشاعرة نجاة بشارة وكرائم الجوهر – بقلم محمد الحراكي ( قراءة نقدية)

ياليت شعري حين تنثر درها عقد من الياقوت والمرجان قيثارة إن أنشدت سمارها مزمار داوود …

نجاة بشارة

هُمْ هكذا – نجاة بشارة

هُمْ هكذا ، يا صاحبي الرَّهِفُ أنا ما زَلَلّتُ ، وفوقَ ما أصِفُ أهلي أنا …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: