الرئيسية / قصائد / باقة من أجمل ما قرأت من الشعر 15-12-2018- إعداد محمد عبدالستار طكو

باقة من أجمل ما قرأت من الشعر 15-12-2018- إعداد محمد عبدالستار طكو

بباب الوجدِ وِجداني استقاما
وأوقفني النّوى خمسين عاما

فما في الضّلع من وجدٍ سواهُ
شفيقَ الرّوحِ، يا بابَ اليتامى!

له في جبهة الآفاقِ شمسٌ
ومن قلب الدّجى نوراً تسامى

فجر الإسلام – فاطمة

يامادحا حُسنَ النساءِ تمهلاً
فالحُسنُ سطَّرَ خلده السمراءُ

سلبَت قلوب العاشقين بسحرها
و تمايلتْ فاهتزتْ الجوزاءُ

سمراءُ ياسحر الليالي أترعي
كأسَ الجمالِ ، تدافع الأمراءُ

إمّا وصفتُ جمالها وبهاءها
لتهافتَ الأدباء والشعراءُ

خشعتْ قلوب العاشقين تبتلا
لجمالها ، قد ضجت الأنواء

من قصيدة (سمراء)

تمام دكدك

قصيدة التنبؤ
كتبتَ النّصرَ في قلمٍ رصاصِ
فأصبحَ بارزاً قُمۡ للقِصاصِ

وجادتۡ روحُكَ الثَّكلى بِحُزنٍ
تُكذِّبُ صِدقَ مُخبرهِ النّواصي

فَماذا بعد أن أذكيتَ ناراً
أترجُو القَرَ…مالكَ من مَناصِ

لقد ذَبُلتۡ غُصونُكَ في شِتاءٍ
وذاب الجذعُ من حرِ المعاصي

كأنَّكَ نَخلةً تُجتثُّ ليلاً
وقد كانتۡ تُعَدُّ مِن الخَواصِ
عفان سليم

حاولوا قتل فؤادي فأبى
إلاّ أن يحّيا بحب ووداد
آه ما أقسى زمان عشته
يا فؤادي لترى بلوى العباد

محمد الحنيني

 

 

يا حُبُّ قدِّرْ لَهْفتِي وصَبَابتِي
في الرُوحِ جُرْحٌ لا يَطِيبُ بِلاكا
للَّهِ دَرُّ الشوقِ زَادَ صَبَابةً
لَكأنَّ رُوحِي لا تَرَى إلَّاكَا
وَكَأنَّكَ القمرُ المُضِيءُ بليلِنا
سُبْحانَ رَبِّي مُبْدِعٌ سَوَّاكَا.

عبد الله علي هادي

ذو الطِّيْبِ يغفرُ للأحبابِ زلّتَهُم
وصاحبُ السّوءِ يقلاهُمْ و يتّهِمُ

فاخترْ لنفسِك خِلّا لا تُغَيِّرُهُ
صروفُ دهرٍ ولا الأموالُ والحَشَمُ.

إنَّ الكريمَ بذارُ الصّدقِ منبِتُهُ
يُدني ويعطي وللأهوالِ مُقتَحِمُ

شفيق العطاونة

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: