الرئيسية / قصائد / الحبُ ألوان – عيسى العزب
عيسى العزب
عيسى العزب

الحبُ ألوان – عيسى العزب


لِــثــراكَ يــاوطـنـي نــثـورُ ونـغـضـبُ
وعـلـيكَ وحــدكَ بـالـمشاعرِ نُـطربُ

يَـتـنَـفَّـسُ الإصــبــاح مــــن أنـفـاسـنا
وإذاعــطــشـنـامـاءحـبـكَ نــــشــــربُ

أروحـــنـــايـــمـــنـــيـــةُ بــــجــــمــــالـــهـــا
عــشــقُ الــحـضـارة مـنـهـا يـتـصـبَبُ

صــفــحـاتُـنـابـالـعـزِ تـــــزخــــرُ إنـــــنــــا
أحـفادُمن صـنعوا النضال وأنـجبوا

مــن ثــدي أرض الـجـنتينِ نـفوسُنا
رضعت فصارت كالكواكب تُرهبُ

لــكَ أنــت أبـيـات الـقـصيدةِأنجبت
فــــجــــراًلـــهُ أكــــبــــادُنـــا تــــتـــرقـــبُ

يـاأعـرقَ الأوطــانَ فـيكَ تـرعرعت
هــامـاتُـنـا وإلـــــى جــبـالِـك تُــنْـسَـبُ

يــمــنُ الـسـعـادةِ والــسـلام ِحـكـايـةٌ
تـحـكى عـلـى ثـغر الـزمان وتُـكتَبُ

هـــي قـــرةُ الـعـيـنين نــبـضُ قـلـوبنا
ولــهــا دمــانــا كــــل حــيــنٍ تُــسـكـبُ

يـــــا بــسـمـةَ الــدنـيـا تــرابــكِ إرثــنــا
لـــــكِ فــــي الـحـنـايـاعشقَنايتَشعبُ

هـــــــــذي الــبــلادُكــنـخـلـةٍ مـــدنـــيـــةٍ
مـــن كـــل أعـــذاق الـمـحبة تُـنْـجِبُ

أشـتـمُ مـن شـمسانِ ريـحُ قـميصِها
كــالــنـور ِفــــي فــجـرٍأتـى يَــتَـسَـرَّبُ

فـتـرفرفُ الأغـصان فـي أشـجارها
وأرى أنــــامـــلُ كـــفــهــا تــتــخــضَّـبُ

صــنــعــاءُيــاخــفـقـانَ قــــــلـــــبٌ الأم
يـالـحن الـحـياة لـكِ الـندى يـتقربُ

مــــن يَـكـتُـبُ الأشـعـارفـي عـيـنـيكِ
يـاصـنـعاءَأضحى مـغـرمـا يـتـعذَّبُ

نـامـت عُـيونُ الـعاشقينَ ولـم تـزل
عـيـناي فــي غـسقِ الـدُجى تـتقَلَّبُ

فــالــحـبُ الـــــوانٌ كــأزهــارِ الــربـيـعِ
بــــأرضِ قــحـطـانٍ تــلـوح فَـتَـسْـلِبُ

أشــــتــــاقُ يـــاوطـــنــي لــنـصْـرٍكـلـمـا
قُـــلـــنــا لــــــــه ُيــدنُــوإلــيـنـا يَــــغْـــرُبُ

إنــــــا وإن عــــــاثَ الـــدمـــار بــأرضِــنـا
حـــمـــمٌ بــأجــســادِ الـــعــدا تــتـلـهـبُ

مــــن خــــال أنَّـــا قـدنـسِـينا مـجـدَنـا
فــــغــــداً ســيــعــلـمُ أنــــنـــا نـــتــأهــبُ

 

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: