الرئيسية / قصائد / أُحبُّ أُغنّي – شعر حسين جبارة
حسين جبارة
حسين جبارة

أُحبُّ أُغنّي – شعر حسين جبارة


لأنكِ حبي
أناديكِ ظبيَ حروف النداء
أُحبُّكِ حصراً 
بحجمِ المكانِ وحجمِ السماء
واعشقُ خصراً
رشيقَ القوامِ مليكَ النساء
أُكسِّرُ قيداً
وأعبر حدّاً 

بفيضِ المشاعرِ مسكِ الوفاء
لأنكِ حبي
أحسُّكِ نبضاً وشوقاً وبوحاً
أضمُّكِ دفئاً
وكيفَ أشاء
أناديكِ حاءً تسابقُ باءً
أغنّيكِ ياءً
ودونَ اكتفاءْ
لأنكِ حبي رسمتكِ صُبحاً
يضيء الشغافَ بدارِ ذكاء
رسمتكِ بدرا تُحيطُ النجومُ
بلمسةِ لُطْفٍ تَزينُ المساء
أُحبّكِ غيثاً تقطّرَ غوثاً
تدلّى بكرمي بيوم افتداء
أُحبك وعداً أَغارُ فأفدي
بصدِّ التّعديْ
أُقيمُ الجزاء
أحييكِ طفلاً وأحميكِ شبلاً
شباباً وشيخاً ودونَ انتهاء
لأنك حبي وجدتكِ شهداً
وفيتكِ عهداً
رضيتِ القَبولَ منحتِ العطاء
يحبك عقلي وعرشُك قلبي
فأسكن فيكِ وأُهديك بذلي
يراعَ العفافِ مدادَ الصفاء
لأني أحبّكِ أهوى المدى
وأسعى حثيثاً أخوضُ الردى
لأجلِ الحياةِ بِارضِ الظباء 
أُحبُّكِ جسماً أُحسُّكِ روحاً
تجولينَ زهراً تصولينَ دهراً
رُؤَى الشعراءِ مُنَى الأنبياء
حسين جبارة نيسان 2017

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: