الرئيسية / قصائد / قصيدة شقي النطاق – شعر يوسف أحمد أبو ريدة
يوسف أحمد أبو ريدة
يوسف أحمد أبو ريدة

قصيدة شقي النطاق – شعر يوسف أحمد أبو ريدة


شُقي النطــــــــاق فهذه صحراءُ= لا زاد يكفي، والفضا أعداء
/
ولتصمتي دهـــــــــــرا فكل بلادنا=عسس، أما تدرين يا أسماءُ


/
لا زاد يـكــفـي، والمـــــــدينة دربها= ملغومة ورمالها خفراءُ
/
وطريق يثربَ ما تزال طويلة=وعلى الرصيف تكدّس الأجراءُ
/
شقيه، مــــا في الغار عشّ حمامةٍ=وخيوط بيت العنكبوت هباءَ
/
وســــــراقة مـــا عاد فردا واحدا=حتى يعود، وقد رماه دعاءُ
/
شقيه، فـــــــالصبح الجميــل مراوغ=من شمسه يتدفق الرقباءُ
/
والـواقفون على المفارق حزبه=وعلى الجريمة أجمع الفرقاءُ
/
والغـــار صندوق، خطير، أسودٌ= والذكريات لحونها سوداءُ
/
شقيه مــــــــا في الغار صديّق وما=في بيت سيدنا النبيّ فداءُ
/
شقيه، يثرب مــا تزال بعيدة=والوقت يركض، والرمال دماءُ
/
والأوس ينتظــرون طلة وجهه=والخزرج الأطهارُ والشهداءُ
/
والأمنيــــــــــات الساعيات لكفه=والحبّ والأحلام والشعراءُ
/

شقي النطـــــاق ففي يديك ربيعنا=والنصر والتاريخ يا أسماءُ

يوسف أحمد أبو ريدة
الساعة 4:29 من فجر يوم السبت الموافق 10/2/2017

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: