الرئيسية / قصائد / ويحَ الصدود – شعر نعيمة حميد السيسي

ويحَ الصدود – شعر نعيمة حميد السيسي

 
صرتَ الغريبَ وذي أنا أستعْذِبُ
مرَّ الفراقِ ولستُ منْ تستغربُ
 
عجبٌ إذا صنتَ المودةَ مُرغمًا
لكنَّ نكرانَ المودَّة أعجبُ
 
فيكَ الملامةُ أستحي من نطقِها
فاللومُ إنْ لمْ يُجْدِ نفعًا مُتعِبُ
 
تبقى الدموعُ بداخلي مسفوحةً
كتمانُها عنْ أنْ تراها أوجبُ
 
أخفي بوجهي ما سيبديهِ البكا
لا أستخفُّ بدمعتي إذْ تُسكبُ
 
ما لم أقلْهُ كتبتهُ في ظلمةٍ
ترثي السطورَ وَدمعُها يتصبَّبُ
 
حتى إذا منعتْ دواتي حِبرها
فبحمرةِ الأحداقِ نزفٌ يَكتُبُ
 
فإذا رأيتُ دمي يجف بمقلتي
ناديت أوتاري التي لا تنضبُ
 
فرفعت صوتي بالنحيب لعله
في الليلِ يُوقظُ نائما ويقَرِّبُ
 
لكنَّ في عينِ الكرى غابَ الهوَى
يمضِي بعيدًا والنوَى يَستقطبُ
 
كمْ شربةٍ طابتْ وطابَ سِقاؤها
واليومَ منْ كأسِ الجفاءِ سنشربُ
 
ويحَ الصدودِ إذا تلاهُ فراقنا
منْ بعضِنا بعدَ المحبَّةِ نَهرُبُ؟!
 
ويحَ الفؤادِ إذا تغنَّى نازفًا
ويحَ القصيدِ بحزنهِ كمْ يُطربُ
 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: