الرئيسية / قصائد / قررت أن لا أكتب الغزلا! – خالد عزات
خالد عزات
خالد عزات

قررت أن لا أكتب الغزلا! – خالد عزات

يا أنت..
قرّرتُ أن لا أكتُبَ الغَزَلا
لكنْ عيونكِ لم تتركْ ليَ السُبُلا!
.
.

من نظرَةٍ منكِ ..
كادَ العشقُ يفتكُ بي ..
عيناكِ تقتُلُ مَن بالسيفِ ما قُتِلا!
.
.
عيناكِ..
لم يأتِ شيءٌ فتنةً كهُما !
عيناكِ أحسنُ مِن بدرٍ إذا اكتَمَلا
.
.
عيناكِ فسّرَتا معنى الهوى .. فجلا
وإنّ تفسيرَ عينيكِ -الخفيْ-.. جُهِلا!!
.
.
عيناكِ لغزٌ .. ولا حلٌّ يَفكّهما ..
ففيهِما طَلِقٌ من كانَ مُعتَقلا ..!
.
.
.
آتيكِ..
أحسبُ أنّ الشّوقَ يرحمُني ..
فلستُ ألقاك إلا ازدادَ واشتَعلا!
.
.
لو كُنتِ قطرةَ ماءٍ..
في المحيطِ أتتْ..
لصارَ ماء مُحيطاتِ الدّنا عَسَلا . .
.
.
.
هذا القصيدُ … ولن توفيكِ قافيةٌ ..
أو مفرداتٌ.. وإن جادا…
فلن يَصِلا .. !
.
.
فأنتِ فوقَ تعابيرِ اللغاتِ ..

وفوقَ الفوقِ إذ لا أرى شيئاً عليكِ علا!
.
.

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: