الرئيسية / قصائد / أَلَم تَرَ؟ أَنَّهُم.. يَهيمُونَ! / شعر : عمر هزاع – سوريا

أَلَم تَرَ؟ أَنَّهُم.. يَهيمُونَ! / شعر : عمر هزاع – سوريا

 

دُونَكِ هَذا الشِّعرَ..
فَهَيَّا..
خَلِّيني..
– وَخُذِيهِ –
مَلِيَّا..
*
أَعلَمُ.. 
أَنَّ غَوايَةَ سِحري عَقَدَتْ قَلبَكِ
فِي كَفَّيا
*
أَنَّ الذِّئبَةَ؛ فِيكِ؛ انتَفَضَتْ
حِينَ كَوَتكِ الرَّغبَةُ 
كَيَّا
*
أَنَّ مُغامَرَةً دَفَعَتكِ
وَأَنَّ فُضُولَكِ كانَ قَوِيَّا
*
كَي تَقتَحِمي عُزلَةَ لَيلي
وَتَدُكِّي مَن كانَ عَصِيَّا
*
وَتَقُولي:
كَم كااانَ إِلَهًا!
يَومًا مااا..
وَالآنَ..
تَشَيَّااا!
*
كانَ شَفِيفًا
فِي هَالَتِهِ
وَهَوى
فِي حِضني
مَرئِيَّا
*
كانَ نَبِيًّا جِدًّا..
وَبَدا؛ بَعدَ الفِتنَةِ؛ جِدًّا نِيَّا..
*
كانَ فَريدًا
ثُمَّ تَلاشَتْ مِيزَتُهُ
فَغَدا عادِيَّا
*
أَفهَمُ.. 
أَنَّكِ لَم تَدَّخِري جَسَدًا
كَالمَصيَدَةِ تَهَيَّا
*
وَتَسَلَّلتِ
لِقُمرَةِ حُلمي
وَنَثَرتِ الأَوهامَ
لَدَيَّا
*
وَتَوَغَّلتِ
لِنُقطَةِ ضَعفي
حَيثُ الوَحشُ الكامِنُ فِيَّا
*
فَتَعَرَّيتِ
لِعَينَي رَوعي
وَتَلَوَّيتِ 
لِجُوعي 
لَيَّا
*
وَتَجَلَّيتِ
كَأَنضَــ ( ــجِ \ ــرِ ) غُصنٍ
بِفَواكِهِ أُنثى 
يَتَزَيَّا
*
وَتَقَطَّرتِ
وَكُنتُ ظَمِيًّا
وَتَبَخَّرتِ
فَعُدتُ ظَمِيَّا
*
وَفُرِطتِ
بِأَقداحِي
لَكِن..
حِينَ صَحَوتِ
فَرَطتِ عَلَيَّا
*
وَبَدا.. 
أَنِّي حِينَ تَهاوى ظِلُّ النَّزوَةِ..
لَم أَتَفَيَّا!
*
أَنِّي حِينَ مَدَدتُ يَدَيَّ 
إِلَيكِ
فَقَدتُ لَدَيكِ يَدَيَّا
*
حِينَ هَدَمتُ جِدارًا 
بَيني – كانَ – وَبَينَكِ
كُنتُ غَبِيَّا
*
حِينَ ظَنَنتُكِ طَوقَ نَجاتي
انسَرَبَ البَحرُ
إِلى رِئَتَيَّا
*
أَذكُرُ.. 
أَنِّي حِينَ صَحَونا..
كُنتُ وَحِيدًا..
مَيتًا..
حَيَّا..
*
أَسحُبُ رَأسي..
ثَمِلًا..
وَعَلى نَفسي..
– مِن نَفسي –
أَتَقَيَّا..
*
كُنتُ بَصِيرًا..
ثُمَّ.. 
عُيوني سَقَطَتْ
فَتَساقَطتُ.. 
عَمِيَّا..
*
فَتَمَرَّغتُ..
صَرَختُ..
وَلَكِن..
عَلِقَ الصَّوتُ..
عَلى شَفَتَيَّا..
*
فَكَبا الوَحيُ..
جَوادًا..
وَحَبا.. 
وَأَبى الشِّعرُ العَودَ إِلَيَّا..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* شعر : عمر هزاع – سوريا 

شاهد أيضاً

أُمَّ ضِرَارِ / شعر : مبروك بالنوي – الجزائر

  أُمَّ ضِرَارِ أَوْقِدِي هَذَا الجُرْحَ أُمَّ ضِرَارِ وَتَنَائِي عَنْ خَفْقِ هَذَا الشِّرَارِ نَفِّسِي الصُبْحَ …

أنا وردةٌ …/ الشاعرة : نرجس الجبلي – تونس

أنا وردةٌ … لا لا تَشُمّوا عطرَها في كلِّ رُدنٍ مِخلبٌ ونُيُوبُ ممنوعةُ العبَقِ المُثيرِ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: