الرئيسية / قصائد / قصيدة مَـرايـا الرُّوحِ – شعر محمد العياف العموش

قصيدة مَـرايـا الرُّوحِ – شعر محمد العياف العموش

مَـرايـا الرُّوحِ ، أمْ رُوحُ المَـرايــــا
شَــظايانا ، بذاكــــــــرةِ الزوايـــــا

تخــلـَّـى عن نبــــــوئـتِــــهِ رَسولٌ
تــُـراودُهُ على الكُــــفـْـرِ الرَّعــايا

قَطَعتُ الأربعينَ وليسَ وَحــيٌ
أُفـَـتـِّـشُ في المَنــافي عن حـِرايا

على وَعــدٍ من الدُّنيــا بـِحـُـلـْـــمٍ
أنقـِّـــبُ في مَنـــاماتِ الصبــايا

لأنـَّـا الحَبْكـَــةُ الأشــهى غُموضَاً
تَناسـَــلُ من حِكايتـنا الحـَـكـايــا

خذينــي دونَ أصــباغٍ ، فإنـــي
أمــوتُ إذا تقمـَّـصنــي ســـوايا

أغلـِّفـُــني بشــعري – لا خِداعـاً –
فبالتغليــفِ تُدهشـُـــنا الهـَدايـا

قد اشـــــتاقتْ أناي إلى أنــــاكِ
فهــل حـَـنـَّــتْ أناكِ إلى أنــايــا ؟

طَحـَـنتُ الأربعيــنَ غــِــــلالَ عُمرٍ
ولمْ أشــــــبعْ بيــــومٍ يا رَحـَايا

بلا وطــنٍ ، كــأنّ الغيــــمَ رَحلي
أســافرُ من أســايَ إلى أســــايا

تكـَـــدَّســتِ المشـــاعرُ فوقَ قلبي
فلا تَسـَـــلوا الشَّــظايا عن شَظَايا

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: