الرئيسية / قصائد / قصيدة في ظلال الحق – شعر المثنى الشيباني

قصيدة في ظلال الحق – شعر المثنى الشيباني

 

تعـودُ بيَ الذِّكـرى أقـولُ وأشــهدُ .. وما غيـرَ قـولِ الحقِّ إنِّي لأقصدُ

ولي فوقَ دربِ الصِّدقِ قصَّةُ عالِمٍ ..على مـرِّ أزمـانِ الـورى تتجــدَّدُ

وفي طُرُقِ الإيمـانِ عنـدي معالمٌ .. بكـلِّ المعــاني فـي القلـوبِ تُخَلَّـدُ

تجـذَّرَ فيهِ الحـقُّ في زَمَنِ الغِوى .. ففـي قلبِـــهِ نــورٌ يُضيءُ ومعبـدُ

يفيضُ بأقـوالٍ يرومُ بهـا الهــدى .. ومـا غـابَ عنْ فعـلٍ لحـقٍّ يُمهِّـدُ

وما راعَهُ استبدادُ حكْمٍ وقد طغى .. فما حـادَ والأفعـالُ تبقى وترشـدُ
—————————————————————-
على مثلِهِ يدمى الـزَّمـانُ بنـزفِـهِ .. يُخلِّــدُهُ التَّـاريـخُ .. يـذكـرُهُ الغـدُ

فكـم رامَ إبحــاراً وراءَ ســـدودِهِ .. فروحٌ تسـامتْ في المدى تتـوقَّـدُ

وكـم مـن ظـلالٍ ظلَّلـتْ خَفَقـاتِنـا .. وكم من عطاءٍ من سواقيهِ يُورَدُ

وتـربيـــةٍ قـــد رامهــا ومنـاهـجٍ .. فبيضــاءَ تبقـى فـي تفضُّلِـهِ اليـدُ

فطـوبـى لحبــلٍ قـد أحـاطَ بعنقِـهِ .. وخــزيٌ لمـن فـي غَيِّـــهِ يتمــدَّدُ

أراهُ بمـا أســــدى بألــفِ معمَّــمٍ .. يـراودُهُ حضـنُ البغـــاةِ فيســجدُ
—————————————————————- 

تُلـوِّعُنـا الذِّكرى عليــكَ فنلتجـي .. إلى رعشةِ الأشعارِ نرغي ونزبدُ

وما تمـلكُ الأشـعارُ غيرَ رثائِهـا .. وفيهـــا تعــابيــرُ النُّهـى تتجسَّــدُ

وذي حالُ دُنيـانـا أليـمٌ حضورُها .. ففيهــا الخنــا في زيفِــــهِ يتمــدَّدُ

ألا ليــتَ لـي قبـراً بجنبِـكَ علَّني ..عنِ الوجعِ المختالِ في العمرِ أبعدُ

فطِـبْ في ثـراكَ المزدهي بنزيلِهِ .. فـذكـرُكَ بـاقٍ في المحافلِ يُحْمَـدُ

فعلــمٌ وصـــدقٌ وابتغـاءُ عـدالـةٍ .. وقــولٌ وأفعــالٌ.. فقطـبٌ وســيِّدُ

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: