الرئيسية / قصائد / باقة من أجمل ما قرأت من الشعر 31-8-2018 – إعداد محمد طكو

باقة من أجمل ما قرأت من الشعر 31-8-2018 – إعداد محمد طكو

أقلّــب نـاظــري عــلّي أراكــا
يـمين اللـه أحلـــم في لقاكـا

فــأيّــامي تــمرّ بكــلّ شـــوقٍ
ودمــع الــعين أعواماً بــكاكـا

لأجــلك يارسـول اللــه أسمو
بقــول الشّعر لاأحـداً سواكــا

إذا مامـتّ فاحضر لي شفيعاً
وكــم تحـلو المـنيّة في ثراكـا

رولا شـــاهين

أَنَا الّذِيْ دُوْنَ وَصْلٍ يَا مُعَذَّبَتِيْ
أَضَعْتُ أَوْرَاقَ تَارِيْخِيْ بِلا ثَمَنِ
.
فَجِئْتُ مِنْ فَارِقِ التّوْقِيْتِ مُمْتَطِيَاً 
عَقَارِبَ الشّوْقِ وَالآماَلُ تَكْتُبُنِيْ
.
أَتَيْتُ كالشِعْرِ مُنسَاباً عَلى أَمَلٍ
لَعَلّ عَيْنَيْكِ يَا صَنْعَاءُ تَقْرَؤنِيْ
.
فَلا تَقُوْلِيْ هُنَا فَاتَ القِطَارُ بِنَا
فَطَائِرُ العِشْقِ لايَهْتَمُّ بِالزّمَنِ

منصر فلاح  (سلطان القصيد)

كأنما في ضجيج الروح وحي هوى
يـبـث شــوقـك في أنحــاء أوردتـي

أنَّــى تغــار وأنــت الخـلـق قاطـــبة
أيــن اتجهـت ففـي كفيك بوصلتي

سينجب القلب نبضـا فيك مختلفـا
كأنك الروح في هجري وفي صلتي

سمية عادل

وَحَسْبِيَ اللهُ لاَ إلَهَ إِلاّ هُو
مِنْ زَارِعِ الظٌلْمِ؛ لِلأَكْباَدِ يَرْضَاهُ
زَاغَتْ عَنِ الحَقِّ نَفْسٌ طَالَهَا سَقَمٌ
يَا حَاصِدًا سُخْطَ دُنْيَاهُ وَأُخْرَاهُ

خالد شاهين قاسمي

وإذا رَأَيْتَ قَسَاوَةً مِنْ صَاحِبٍ
فاعْـلَمْ بـأنَّهُ بالقَـسَاوِةِ يَعْتـِبُ

وذَرِ المـُزَاحَ ثَقِيـلَـه لا تُلْـقِـهِ
إنَّ المُزاحَ لغَيْرِ جِنْسِكَ مُغْضِبُ

رقادي محمد

سبعون حلماً والفؤاد معلقٌ
بين المياهِ ويشتهي الغرقا
.
لا الماء يخرجهُ إلي شطٍ له
أو حلمه للشطِ قد سبقا
.
.
محمد القرني

إذا ما كنتَ ذا قلبٍ مُسهّــــــد
وَهَمٍّ فـــــي ضلوعك قد تَوَقَّد

فسبِّح باسم ربّك كلَّ حيــــنٍ
وأسمعني الصلاةَ على محمّد

محمود أبوصعيليك

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: