الرئيسية / قصائد / للبردوني ..في يوم ذكراه .. – د.ريم سليمان الخش

للبردوني ..في يوم ذكراه .. – د.ريم سليمان الخش

.
مازال ياأبتي في القلب متسعُ
رغم الجراح وحزن فوق مايسعُ
للحبّ للطير للأشجار وارفةً
للزهر للنور للأصحاب إنْ رجعوا
***

مازلتُ أمسكُ خيطَ الشمس في أملٍ
أنّا إلى النور رغْمَ العتم نرتجعُ
صنعاء ياأبتي كالحبّ ملحمةٌ
في قلبها الوجدُ والأشواقُ والوجعُ
***
تضمدُ الجرحَ بعد الجرحِ مدنفةً
في الموت تضحكُ لا لم يُنْهِها الهلعُ
صنعاء باقيةٌ أسطورة أبدا
رغم الهلاك وما عاثوا وماابتدعوا
***
والشام معجزة الأحقاب قد تُركت
في قيضة الريح لامجدٌ ولا شبعُ
يغتالها الخنجر المسموم من زمنٍ
حيثُ الهياكل للطاغوت والبيعُ
***
بغداد أمتنا في حزنها انفردت
تبكي الجفاف ولا غيثٌ فيندفعُ
والقدس ياللأسى في الأسر مبعدة
للآن تحلم أنْ فيها سنجتمع
***
هذا الخواء وهذا الجوع ياأبتي
زادٌ لمهجتنا من جهل مازرعوا
مازال قابيلُ سفاكا ومحتقنا
باللؤمِ بالغلّ والأحشاء تصطرعُ
ماانفك يقتل في تيه وعن طمعٍ
حتى الغراب قتيلٌ خانه الشجعُ
***
طوبى لروحك قد عافت حرائقنا
باتت مغردة في الروض تنتجعُ
ابلغ محبتنا الأصحاب كلهمُ
أبا العلاء ومن يهوى ومن سمعوا
***
عيناي تسكنها الأحزان معتِمةً
لكنّ قلبي بالآمال ملتمعُ
المسه مُتئِدا تلقاه متقدا
إنّ الجراح أضاءت حيثُ تجتمعُ
ألست تقرأ في نبضاته أملا؟
نحن الأحبة فينا الكون مرتفعُ
***
إني لألمح في الآفاق طالعنا
وأقرأ الفجر منذورا لمن خشعوا
وجوه قومي بماء الطيب ناضحةٌ
وقوة الذهن أصلٌ ليس يصطنعُ
***
((سيهزمُ الليل)) : قد خُطّتْ جباههمُ
مازال للحبِ أنوارٌ ومتسعُ

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: