الرئيسية / قصائد / قصيدة على قبر الشهيد – شعر حسن كنعان
حسن كنعان
حسن كنعان

قصيدة على قبر الشهيد – شعر حسن كنعان

مررتُ بقبرٍ للشهيدِ فشدّني
إليهِ سخاءٌ منهُ حيثُ يقيمُ

رأيتُ بيوتَ الراحلين كأنّما
تئِنُّ لطول العهد وهوَ كظيمُ

جلستُ إلى يُمناهُ والعين ُ ذرّفتْ
دموعاً أريقتْ والفؤادُ سقيمُ

فقلتُ له يا سيّدٓ الحورِ إنني
خَجُولٌ وقلبي في هواك كليمُ

لقد نلتَ ما ترجوهُ وَاللهُ عندهُ
مقامٌ لَكُمْ في النازلينَ عظيمُ

وما زلتَ حيّا لم تُغيّبْكَ تربةٌ
وغيرُكَ من فوقِ الترابِ حطيمُ

وما العيشُ في ذلّ سوى الموتِ نفسِهِ
سلامٌ عليكمْ جنّةٌ ونعيمُ

صراعُ وجودٍ لا تراجعَ عندهُ
غشيمٌ يباديهِ العداءَ غَشومُ

يُمحّصُ فِيهِ الحقُّ حتّى إذا قضى
لَهُ اللهُ أمرا سادَ وهوَ حليمُ

يُشَفّعُ في سبعين من أهله فما
يُجاريه بينَ الأكرمينَ كريمُ

حسن محمد كنعان

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: