الرئيسية / قصائد / الـغَـرّاء / الشاعر : محمد الجوير – سوريا

الـغَـرّاء / الشاعر : محمد الجوير – سوريا

 

* الـغَـرّاء

مَـهـوى الـقـلـوبِ و فِـتنـةُ الألبابِ
حُلُـمــي الـنَّــديُّ و زهـــرةُ الآرابِ

الــغـادةُ الـغَـرّا مـتيِّـمـتـي ..لــهــا
لمْ يـجعـلِ الـرّحمـنُ مِـنْ أتـــرابِ


يُجلَـى إذا يَـمَّمْـتُ صَوبَ ديارِهـا
هَمّي و تُسلَـى سَــالـفـاتُ عَذابـي


فإذا مِنَ الدُّنـيـا اقتفانـي شـاغـلٌ
عـنهـا وَقَـفْتُ خطـاهُ عـندَ الـبَـابِ


رُبَـمـا يُودّعُنـي الأسى في رَنــوةٍ
عـنـدَ الـلّـقــاءِ و تنطفي أوصابـي


تستعذبُ الروحُ انكساري دُونَــهـا
حُـبّــاً و لـيسَ لـغيرِهِ اسـتِعـذابي


أنــا كُلّـمـا أهــرقــــتُ ذُلّاً هَـهُـنــا
نفسي رأيتُ خشوعَها يَرقـى بـي


لم أقضِ مِنْ طَيْبِ الوصالِ لُبانـةً
إلا طَـــمِــعْــتُ لــمِـثـلِـهِ بــمـــــآبِ


لكنّمـا الـحَـسنــاءُ لا تُـبــدي سِــوى
مـا زانَـهــا مِــنْ حِـلــيَــةٍ و ثِـيــابِ


كمْ مَــرّةٍ راودتُــهــا عــنْ وجْـهِـهـا
فاستعـصمَـتْ بجَـلالـةٍ و حـجَـابِ


مـا أروعَ الحـسنَ الـمُـدَثَّـرَ !زادَهــا
حُسنــاً لــدي و زادَ فـي إعجـابــي


طَلَعَتْ عليها الرّيـحُ يومـاً عـاصفـاً
هوجـاءَ فانكشفَتْ على الأحـبـابِ


سبحانَ مَنْ سَوّى و أَسماها و مَنْ
وَهـــبَ الـجمـالَ مُجـلَّـلاً بمَـهــابِ


أبصَرْتُ وجـهــاً للحـبيبـةِ مُسفِــراً
كالشَّمــسِ يجـرى نـورُهُ بخِضابي


لما تَجلّى لـي بُــهِـرتُ فقُلْتُ : يـا..
رُدّي الحجـابَ فقدْ بلَـغْتُ طِلابي

  • الشاعر : محمد الجوير – سوريا 

شاهد أيضاً

زرقـاء كالـلؤلـؤ الــمـكـــنــون / شعر : أسامة عمر محمود الأنصاري – الجزائر

* زرقـاء كالـلؤلـؤ الــمـكـــنــون  أوقفت قــلبــي علــى ذكــراكِ مـغـتـربا يا دار لــيــلى فــإني أسـكـــن الــكــربـا …

أُمَّ ضِرَارِ / شعر : مبروك بالنوي – الجزائر

  أُمَّ ضِرَارِ أَوْقِدِي هَذَا الجُرْحَ أُمَّ ضِرَارِ وَتَنَائِي عَنْ خَفْقِ هَذَا الشِّرَارِ نَفِّسِي الصُبْحَ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: