الرئيسية / قصائد / قصيدة ثورةُ الشِّعْر – شعر خيري خالد
خيري خالد
خيري خالد

قصيدة ثورةُ الشِّعْر – شعر خيري خالد

 

أيُّها الجَمْعُ آنَ لي أنْ أقولا
إنَّ للشِّعْرِ والقوافي أصولا
**
قَدْ شَكى الشِّعْرُ جَهْلَ زَيْدٍ وعَمْروٍ
وكلاماً.. إمّا تَزِنْهُ.. ثَقيلا

**
وقَصيداً.. وليسَ للنَّحْوِ فيهِ
أيُّ حَظٍّ.. فَهَلْ توارى خَجولا..؟؟
**
وعَروضاً.. كَأَنَّما الوَزْنُ يَسعى
بارْتِباكٍ.. يواجِهُ المُسْتَحيلا
**
كانَ للشِّعْرِ قَبْلَ نَحْرِ القوافي
عَيْنُ شَهْدٍ.. وكمْ جَرَتْ سلْسَبيلا
**
ومِدادٌ يَسيلُ مِنْ ثَغْرِ سِحْرٍ
وبيانٌ يَجوبُ عَرْضاً وطولا
**
فاسْتَبَحْتُمْ رِياضَهُ.. وذَبَحْتُمْ
دونَ رِفْقٍ.. يَمامَهُ والهَديلا
**
كيفَ يَحْيا.. وأنتُمُ الدّاءُ فيهِ
ثمَّ قُلْتُمْ.. نَراهُ يَحْيا عَليلا
**
واقْتَرَفْتُمْ قَصيدَةَ النَّثْرِ ذَنْباً
قدْ أبى النَّثْرُ أنْ يصيرَ بَديلا
**
إنَّ للشِّعْرِ صَوْلَجاناً وعَرْشاً
وبَريقاً يَزيدُ جيلاً فَجيلا
**
وحِياضاً تَذودُ عَنْها سُيوفٌ
حَدُّها الضّادُ.. فاسْتَجِمّوا قَليلا
**
ودَعوا الشِّعْرَ كَيْ تَقَرَّ عُيونٌ
بَعْدَ سُهْدٍ.. وفارِقونا طَويلا
**
رُبَّ عَيْنٍ بعاهَةٍ لا تُبالي
وعيونٍ تَرى الجَميلَ.. جَميلا

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: