الرئيسية / قصائد / قصيدة سوريا وما فيها – شعر محمد عزت الخالدي

قصيدة سوريا وما فيها – شعر محمد عزت الخالدي

 

يا صاحبي كيف الإناء نسيغه … والأرض ضدٌ في الصباح وفي المساء

نبني الأماني ناضجات الجذر خيـ … ـراً نرتجي أمراً به حسن النماء

نسكب النفس افتعالاً للكما … لِ جهودَ فكرٍ أو تضاعيف العياء

ثم يأتي من صميم القوم علجٌ … رابضٌ فوق البراري كيف شاء

في سماء الأكرمين بلادنا … سبع من الأعلام تعلوا الأولياء

قد جاء بالجند الضميرُ فقيدُهم … من شمالٍ يبتغي محو الرجاء

قد جاء من شرقٍ ومن غربٍ شَتا … ةٌ همهم قتل الكرام الأوفياء

همهم محو الديار قديمها … وجديدها فهمُ عتاتُ الأشقياء

هم مهّدوا لشقيهم، وشقيُّهم … قد بات مهداً وهو رأس الأغبياء

همه في فعله أن يستحلَّ … الفرس أرضاً يقتنوها بالرياء

مجتناه رئاسة الكرسيِّ لا … يعدوه بعداً في عناء أو غَناء

من حول رقبته رباطٌ من حريـ … رٍ كي يُساق كما يُفيد بلا عياء

قد جاء جند الروم محترفوا العنا … ءِ ليوقفوا أنفاس أطفال الحَفاء

جاؤوا بجندٍ دُجّجوا حتى بأقما … رِ العيون النافذات من الفضاء

كي تكشف السوري طفلاً جائعاً …. فتراه من أغوار أجواز السماء

فتكيله جوعاً جديدا ماحقاً … من بعد إذن المعتدي وافي الشقاء

واثاقلوا أرض الجنا في بطنها … خيرٌ طفا في ظهرها نهر العطاء

واستعلنوا ملكاً عتيداً خالصاً … إلا شريكاً خادماً لهمُ وِقاء

يا صاحب الطغيان ضلّ المسربا …. فيه التمادي في اتهام الأصفياء

ظناً تظن بحقكم برئاسة … كنتم قنصتم ظهرها قنص الرعاء

ثم انقلبتم سارقين القطر ليـــــــلاً أو نهاراً أو كما كنتم بُغاء

وملأتمُ بالشرق مصرفه وفي الـ … ـغرب الخزينة والرهينة والوعاء

ليس القبيل سوى فجورٍ كامنٍ … في وكره يبغي انطلاقا في الحشاء

هذا وهذا أمرنا يا قومنا … هل في العروبة منقذٌ للحرف ياء
27/7/2018
محمد عزت الخالدي

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: