الرئيسية / قصائد / قصيدة ما أُتيتُ جوادي  – شعر فاطمة فجر الإسلام

قصيدة ما أُتيتُ جوادي  – شعر فاطمة فجر الإسلام


بيان


ألقى الكريمُ بيانَه في الوادي
لله بيتٌ ، و المرادُ مرادي

قد أذّنوا للحجّ في جنباته
و الصّوتُ محمولٌ إلى الآماد

إنّ الجبال إلى النّداء تواضعتْ
طوبى لها جُعلَت ْ من الأوتاد ِ

قد أذّنوا ” يا حسرتى ” و تَسابقوا
من كلّ فجٍّ ، ما أُتيتُ جَوادي

حجّت إلى قلبي دموع ُ مودّعٍ
و الحزن طاف على رُبا الأطوادِ

قبّلتُ يا حجرَ اللّسان مواجعي
و لزمتُ في ميقاته ِ إفرادي

طوفوا و لبّوا فالمُدام أخٌ لكم
و أنا على جمرٍ قبضْتُ فؤادي

و تجرّدوا من كلّ إثمٍ و اغسلوا
كلّ الذّنوبِ بزمزم الإسعادِ

الله ! منكَ الجبرُ .. يا ربّ الهدى
ليَ جفنيَ المكسورُ بالإبعادِ

يا واحداً في ملكهِ ، و له العُلا
أكْرِمْ ، تَقَبّلْ .. حرقةَ الأكباد ِ

……..

والله من وراء القصد

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: