الرئيسية / قصائد / قصيدة قصة عاشق – شعر إبراهيم عبد الرحمن العزي

قصيدة قصة عاشق – شعر إبراهيم عبد الرحمن العزي

و حكتْ ليَ الأيامُ قصةَ عاشقٍ
في منبعِ النٌورِ الجميلِ تقطَّعا

ما كنتُ أدري يا قصيدةُ أنني
يوماً سأخطبُ في الديارِ مودِّعا

من بعدِ ما حَّل الامانُ بداخلي
و حججتُ للبيتِ العتيقِ تمتعا

و اليوم يكتبني الفراقُ قصيدةً
عصماءَ تزخرُ بالحنينِ لترفعا

قلبي إذا ما الناسُ ضجَّ دعاؤهم
إلا و أضحى بالحجيجِ مولَّعا

و الله إنَّ الروحَ تَسبقُ خَطوهم
لتطوفَ في عرضِ الخيامِ و تسمعا

عينايَ ترسمُ بالدموعِ حكايتي
والقلبُ يرفلُ بالأنينِ موجَّعا

يا سيِّدَ الأمصار مهلاً إنني
أُحصي الزمانَ مفرَّقاً و مجمَّعا

طالتْ متاهاتُ المكانِ بشاعرٍ
صاغَ الحنينَ قصيدةً و تَمُوضعا

ليْ في الوداعِ نوائحٌ و نوارسٌ
و بكاءُ طفلٍ في النُّفوسِ ترعرعا

قدْ كانَ في ساحِ الطَّوافِ نشيدهُ
و دعاؤهُ في المَروتينِ إذا سعى

فاشْتمَّ في الأنحاءِ عطرَ نبيهِ
صدقاً و ما زاغَ الفؤادُ ولا ادَّعى

وسمعتُ من جارِ البقيعِ حكايةً
ذاك الترابُ بسمتهم متمتعا

لكأنَّ في الاسحارِ أنظرُ نورهم
كالضوءِ من وسْط الغمام تشعشعا

و دَّعتهم و الرّوُحُ تحملُ عطرهم
و الصَّدرُ منْ هولِ الفراقِ تصدَّعا

فمضتْ ديارهمُ و قلبي عازفٌ
لحنَ الخشوعِ بهيبةٍ متورعا

يبكي شغافَ القلبِ نغمةَ حزنهِ
كالنَّاي من نفخِ الأليمِ توجَّعا

و لقد عشقتُ من الحجازِ منازلاً
مهدَ الحبيبِ و قبرهِ و المربعا

قد كان لي سكنٌ و رحلةُ ناسكٍ
و دعاءُ شيخٍ في المساءِ إذا دعا

فالتمَّ في الحرمينِ شعثُ فؤادهِ
و النخلُ في صحراءِ عمرٍ أطلعا

كانتْ حياتي في الوصالِ كجنةٍ
و اليومَ بعد الهجرِ صارت بلقعا

أضحت جنانُ النَّفسِ قاعاً صفْصفاً
و ظلَلْتُ حتى اليومِ أّذْوي أجمعا

أرجو لقاءَ القومِ أسكبُ عبرتي
حتى نما حزني و وجدي أينعا

فاللهُ يعلمُ في الليالي حالتي
و ضياءُ و جهي بالدُّموعِ تشبَّعا

يا ربِّ فاكتبْ لي لقاءً عاجلاً
فأنا الحنينُ و كان رزقُكَ أوسعا

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: