الرئيسية / قصائد / قصيدة الديــار العافيــة – شعر محمد عزت الخالدي

قصيدة الديــار العافيــة – شعر محمد عزت الخالدي

 


كانت لنا فيما مضـى … أفيـاء حي حانيـة

ورق الدوالي ظلّــلا … طرقاته  المتراميــة

ياسمينه قد فاح في … برحاتـه والزاويـة
قد عشش العصفور في … أشج
ـار تينٍ عاليـة
في كل بيت قد نمت … نبتات زهرٍ رابيـة
واليافعون تنافسوا … تسديد كرة عاتيـة
والبائعون تسابقوا … سهولةً في الباقيـة
والأغنياء وقد رعَوْا … أسراً بفقرٍ هاويـة
وإمامهم يتلو لهم … آياتِ ربٍ وافيـة
جيرانهم إخوانهم … أصحاب نعمى رافيـة
والسـامرون تواعدوا … سهرات سمر غاليـة

وصاحب البيت الذي … لاقى الضيوف الآتية
ما كان إلا خادمـاً … في ذي الوجوه الباهيـة

في البيت ليمونٌ نمـا … فوق الزهور الزاهيـة

والبركة الغدقـاء في … وسط الديار الراقيـة

أما العناقيـد التي … دانت رؤوساً عاليـة

فاسترسلت في كيد طفلٍ رام قطف الداليـة

فأتى بكرسي الفِنـا … واستطول المتدانيـة

وهوى بعنبٍ أسْـودٍ … مثلِ العيون الغافيـة

حـتى أتانا مـا أتى … هـدمُ البيوت الناميـة

لم يبـق في أنحائهـا … غـير العروق الباليـة

جـدٌّ بدا في حيرة … ضلت رؤاه الساميـة

والجـدة العجفاء لم … تلق البناتِ الصاغيـة
قد دُمِّر الطفل الذي … حُرِمَ البراءة صافيـة

لهفي على فرقِ الكراتِ قد اختفتْ في الناحيـة
والبنـت لا حلمٌ لهـا … إلا لقـامٌ خاليــة
ومدارسٌ قد دُمِّرت … باتت صروحاً خاويـة

هذا أراد من اعتدى … بلـوى بلادٍ هانيـة
ما كان أمنـاً صادقـا … في أمـة متناميـة

قتل النمـاء وما رعى … حق الجموع البانيـة

 الدوحة – 25/2/2015

محمد عزت الخالدي

جوال 55199384

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: