الرئيسية / قصائد / ليت شعري – عبدالعزيز الحريبي
عبدالعزيز الحريبي
عبدالعزيز الحريبي

ليت شعري – عبدالعزيز الحريبي

 

ليت شعري – عبدالعزيز الحريبي

ألا لـيت شـعري كـيف أصـبحت هــاجــري
وقــد كـنـت فــي الـشـريان تـلـهو وتـلـعب

تـبـيـتنَّ فـــي جـفـنـي وتـغـفـو بـمـهجـتي
وتــصـحـو بــأحـلامـي فتـشـدو وتــطـرب

تـغـلـغلت فـــي ذاتــيْ وفـكـريْ وخـاطـري
وصـرتَ شــعــوراً مــلءَ شـعـريَ يُـسـكَـبُ

لـــه فـــي الـجـوى بـيـن الـجـوانح نـابـضٌ
وفــي أحـرفــيْ نــظــمٌ يُـخَــطُّ ويُــكـتـبُ

وشــيـدت فــي الأعــمـاق عِـشـقـاً مـعـتقـاً
مـهـابـاً كــوجـه الـصـبـح والـلـيـل يــهــرب

فـــلــمــا ربــــا حـــبـي وأزهــــرَ روضُــــــه
تــحــولـــت إعــصـــاراً ونـــاراً تَــلَــــهَّــــبُ

وســددتَ بـالـهـجــران لــلـحــبِّ طــعــنــةً
أطــاحــتْ بــه مــن حــيـثُ لا يــتــرقَّـــبُ

فــلـم يـــرعِ طـبـعٌ فـيـك بـالـهجر لـلــهـوى
حقوقًا ، وجينُ الـطـبـع في الضبع يـغـلــبُ

ومـا كـنـت أدري مـا تُـبَـيِّتُ فـي الــخــفـــا
ولاكــان لــي فـي الـسـوءِ بـالـظـن مـذهـبُ

٢٠١٨/٧/٩م

شاهد أيضاً

قِصَّةٌ قَصيرةٌ بعنوان ( مُجَردُ لَوحَة ) – هند العميد

” لَقَدْ طَالَ غِيابُهُ عَنِّيِ ، نِصْفِي الآخرُ لَمْ يَكْتَمِلْ بَعَدُ! وَقَدْ وَعَدَنِي ألفَ مَرَّةٍ …

محمد أسامة

الكوكَبُ السَّاعي – محمد أسامة

========= لبَّيكِ لبَّيكِ من أحببتِ إيقاعي لبِّيكِ عشقًا فما أحلاكِ من داعي هذا غرامُكِ أمسى …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: