الرئيسية / أخبار ثقافية / أمسية لمهرجان الرمثا للشعر العربي في البتراء

أمسية لمهرجان الرمثا للشعر العربي في البتراء

الأردن – البتراء
ضمن فعاليات مهرجان الرمثا الشعري السابع عشر للشعر العربي اقيمت مساء أول أمس أمسية شعرية في نادي شباب طيبة زمان في البتراء شارك فيها الشعراء: د. حنين عمر من الجزائر، وكريمة نور عيساوي من المغرب,  وشميسة النعماني من عُمان، وعائشة الحطاب وعيد النسور من الأردن.

وقد حضر الأمسية حضور غفير من الجماهير من اهالـي البتراء ومثقفيها، واستهلت القراءة الأولى الشاعرة حنين عمر قرأت قصيدة عاينت فيها هموم الذات والوطن بلغة محكمة البناء تستقرئ شؤون المرأة وتجليات الروح وتعقد جدلية الحياة والموت وتقول في قصيدتها: «ولدت من الموت مثل الموانئ/ ذات شتاءً على شاطىٍ في الشمال/ ولدت وسميتُ باسمٍ حزين يجرجوني فوق شوك السؤال/ ويزرع نزفي لينبت ورداً يجرح الرمال».

من جهتها قرأت الشاعرة شميسة النعماني قصيدة بعنوان (سفر)، قصيدة تنتمي إلى الشعر العمودي والتي استطاعت من خلالها اعجاب الحضور لفنيتها والقائها الجميل. تقول فيها: «بعثرت قلبي  يا فؤادُ صحائف/ في الريح يذروها الزمان الموهنُ/ ودعوت أن النهر وجهك فاصحبي/ يمحوك أو ثم الصحارى سكنُ».
فيما قرأت الشاعرة الدكتورة كريمة نور العيساوي «كستناء البرية». استحضرت فيها المعاناة الفلسطينية من خلال الفتاة الثورية عهد التميمي في لغة تعاين الوجع الفلسطيني وسطوة الاحتلال على الأطفال تقول فيها: «أمام دمع العين انشطر اثنين/ بعضي يخرج من كوة السديم أعصارا يتهشم/ أمام شاشات عمياء يلهث متشظيا وراء اشلاء هذا الصبي/ المتجمد على صخرته».
إلى ذلك قرأت الشاعرة عائشة الحطاب غير قصيدة استحضرت فيها شؤون الذات والمرأة بلغة موحية ومعبرة عن الكثير من القضايا الإنسانية، في إحدى قصائدها تقول: فأكبر من حنينك كسر قلبي/ وأكبر من حنيني كبريائي/ فلا تعتب علي الأن إني/ إلى حاء الحبيب أضفت بائي»

اما الشاعر عيد النسور فقد قرأ من الذاكرة أكثر من قصيدة لاقت استحسان الحضور بطريقة القائه واختتمت الأمسية لاحد الشعراء من مدينة البتراء ومن ثم تم تكريم الشعراء من القائمين على هذا المهرجان.

 

المصدر الدستور

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: