الرئيسية / قصائد / رثاء / رثاء الثائرة السورية مي سكاف – رهيف حسون
مي سكاف
مي سكاف

رثاء الثائرة السورية مي سكاف – رهيف حسون

تَأتِيْـنَ
مِنَ الغَيْبِ،
رَسُــوْلَــةَ حُــبٍ
تَمْلأُ هذَا العَالَمَ سِلْمَا

تَـــرْتَـحِـلِــيْــــــنَ..
كَسَـرْبِ يَـمَـامٍ أَنْدَلُسِيٍ
يَـرسُمُ آخِـرَ مَـرثيـةٍ للعِشقِ،
ويَـخْطَـفُ مِنْ عَـيْنَيَّ الـنُّعْـمَـى

أيَّـتُـهَـا الـمُلْـقَـاةُ،
كَـيُـوْسُـفَ
فـي وَجَـعِ الـشَّـامْ
الـمَـعْـجُـونَـةُ
بِـالـثَّـورَةِ والأحْـلامْ
انْـهَـمِـري
فـوقَ شَـتَـاتِ
الــوَطَـنِ الـيَـابِـسِ،
حُـلْـمَـا

يَشْتَاقُ لِضِحْكَةِ رُوْحِكِ،
عِطْرُ الكلماتْ

يَسَّاقَطُ دَمْعُ حَنينِكِ،
سَبْعَ سَمَاوَاتْ

 مَيُّ الأيْقُوْنَةُ
أُغْنِيَةُ الحُزْنِ الأسْمَى

ألدَّهْشَةُ
في مَلَكُوتِ الوَجَعِ الأعْمَى

يَبْكيْكِ أنيـنُ النَّايَاتْ

شاهد أيضاً

جمال العامري

لعنة التاريخ – جمال العامري

  خبرٌ توارَد وأنتشر في المدينة ، سرى سريان النار في الهشيم ، ووطن يُرفل …

هـٰـــذا محمد – فضل الفلاحي

  أيُّ الضـــياءاتِ أبهـى أيُّها البــصرُ شمسٌ بدائرةِ الأفــــــــلاكِ أم قمرُ أم نجمةٌ في سماءِ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: