الرئيسية / قصائد / فاتحةُ الظّلال – محمد بن سالم با
محمد بن سالم با
محمد بن سالم با

فاتحةُ الظّلال – محمد بن سالم با

ما علّموا الغيمَ :
أن الصّفرَ لن يلدا
واستخبروه :
متى ما تمطرُ المددا ؟

من بعد ما ( ويكأنّ الله.. )
أقنعه 

يقول أوسطُهم: حتّى تُلِحَّ غدا

كما تُقدّمني الأشياءُ
سلسلةٌ
من الـأُولاءِ.. /
من اللاَّئي امتددْنَ فِدا

بقيّةٌ..
مثلُ بصمات الذين فنوْا
ممثّل الجوع..
قالوا : هكذا وُلدا

مندوبُ صرخته الأولى
يردّدها :
عن مهرجانك
-يا ربّاه-
لن أحِدا

عكسَ اتّجاهيْن
يمضي كالسّعال إلى الذّكرى:
( – ألستُ… ؟
– بلى ! )
يصطادُ ملتحدا

مسافرٌ
يرسمُ المنفى ملامحَه:
جرحيْن
يختزلان الضّحك والكمدا

نصفيْن
في نوْتةٍ عُجلى..
وما انفصلا
إلاَّ لأنّ الـ”أنا” والـ”نّحنُ”
ما اتّحدا

من بعد قفزِ الخطوط الحُمْر
منتظرٌ
إشارةَ المنتهى
كيْ أقبضنَّ صدى

وما ابتلعتُ
حضاراتِ المجازِ رؤىً
وما تأوّلتُ
– كا المرآة –
نصَّ ردى !

ما ارتبتُ أنَّ :
هدوء الليل خنجرةٌ أخرى
مقدّمةٌ
للجائعين غِدا

أنْ :
لن يشيخ احتلالٌ مّا..
كما زعموا
حتى يفاوَض
بالنّخليْن جيشُ عدا

أنْ :
لي بإرث أبي ” هابيلَ ”
لِتْرُ دمٍ،
عفْويّةُ الطّين،
حلمٌ يعشق الأبدا..

أنْ :
حين يُمسك خيطُ “النّور”
قهوتَه
أرى الدّخان يناجي اللهَ
مرتعدا

أنْ :

لا إله سواكَ.
اللَّهَ من أمَــلٍ
لديْك يرسمُني صفراً أمُدُّ يدَا !
_______________

ربّنا إنّنا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنّا، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفّر عنّا سيّئاتنا وتوفّنا مع الأبرار.

محمد بن سالم با
13، نيسان، 2018

شاهد أيضاً

اللغز  المجنح ( كوروناCovid-19 ) – هويدا ناصيف

كورونا covid-19 فيروس من عائلة كورونا المكونة من ( سارس١ -ميرس-سارس٢ ) فكيف إنتقلت الى الانسان ؟ نحن في رحلة غير معروفة  تماماً مع هذا الفيروس فالعلماء حول العالم لا يفهمون تصرفاته المختلفة تماماً من دولة الى دولة ومن جسد الى جسد  فإنتشاره السريع في الصين فاجأ العالم وهزّ عروش الحكام  فقطّعت العروق ما بين الدول وتصحّرت المطارات  إنّه الوباء الأكثر فتكاً والأكثر  عنفاً مما سبقه من  أوبئة وفيروسات ً.

قلق كُورُوني (أدب العزلة في زمن الكورونا) – محمد فتحي المقداد

قصة قصيرة بقلم الروائي -محمد فتحي المقداد منذ الشّهر الفائت قالها صديقي الشّاعر: “أنا قلق”. …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: