الرئيسية / قصائد / لو كنت تعلم – شعر ختام حمودة

لو كنت تعلم – شعر ختام حمودة

يَوْمي كَأَمْسي وَظلَّي وَمْضَهُ واهِ
وَكَّلْتُ أمْري إذْا وَكَّلْت للهِ
صادٍ أثيري وَغَيْماتي بِهِ انْقَشَعَتْ

لِتَنْفُث الاهُ آهاتٍ عَلَى آهي
الحُبُّ يَحْظى بِلاءاتٍ مُكرَّرَةٍ
فَكَيْفَ ذاكَ !! وَأنْتَ الآمِرُ النَّاهي !!
سَيَنْشِقُ القَمرُ المَشْدوهُ أغْنِيَتي
وَتُوقِظُ الشَّمْسُ صُبْحًا غَيْمَهُ لاهِ
صَمْتٌ يَفِجُّ وأشْباحي به اِنْتَسِلْتْ
لِكَيْ تَدور عَلى أنّات أشْباهي
أنا اكْتَفَيْتُ بأشعاري الَّتي اهْتَرَأَتْ
ومَا اسْتَطَعت مُضِيًّا بَعْد إكراهِ
أَخْفَى الضَّياعُ بِصَمْتي نَسْغَ أحْجيَةٍ
لوْ كنْتَ تعْلَم !! ما أكْبَرْتَ أَوَّاهي
فَوْضى احْتِوائي وَأشْعارٌ تُوَجِّعُني
وَلَعْنةُ الحبِّ عُنوانٌ بِها زاهِ

قصيدة..
“لوْ كنْتَ تعْلَم “

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: