الرئيسية / نثر / أين تخبئ الزنبقة الرحيق – عالم ادم الرشيد
عالم آدم الرشيد
عالم آدم الرشيد

أين تخبئ الزنبقة الرحيق – عالم ادم الرشيد

الأن يدخل القطار
محطة المدينة الناعسة .
وكان قلبي يلملم الاشواق …..
وضجت بالحنين حقائبي.
….

ما اقسى محطات الليل …
حين تلتهم الغرباء فيها .
لا وطن يمد الذراع فيحتويني .
لا مطر يعرف وجهي
فيغسلني ويطويني .
…..
وحدي هنا
وهي نائمة هناك …
تسترخي بين الستائر الزرقاء والبلور .
مثل زنبقة تغفو على حافة النهر
يداعب زندها ثوب مخملي
نشوة ..و…حبور .
تتمطى مثل قطة وديعة وناعمه
وعبق صندلي يفوح …
و نسمة عنبر…. وبخور .

ايقظ الزنبقة مواء قطتها .
وصفير القطار …
همس الربيع لشرفتها .
والصباح الربيعي يزحف في الطرقات.
….
هي تعشق الشعر
والليل والقمر …..
ملء كفيها تمر وزبيب وتين .
تغني …..
وهي ترقص للنجوم
تحب رائحة الرمل وعبق الطين .
وزهر الشرفات .
….
تحب الجياد والجبال ….
وتهوى البحر .
قالت لي ….
انا بنت الارض
واخت الصخر .
قلت لها ….
أنت عنقود الموز …
دوالي النخل …
وزنبقة النهر.

قالت انت تشبهني
وانا اشبهك
قلت……
كلانا يبحث عن توأم الروح .

يغسل المطر الآن طرقات مدينتها
وهي تنعس …. وتغفو …
كلما داعبت ساقها نسمة خريفية
تثاءبت وتمطت ….
على سياج شرفتها وقف النهار …
ولن تصحو .

قلت لها ذات ليل شتائي
لماذا لم نلتقي قبل سنين.؟؟
راوقتني ولم تجب .
ضحكت عيونها …..
وقالت اريد ان انام ….
..
ينسج اللقلاق عشه الآن
والعصافير تزينت لموسم عشق جديد .
على التلال ينشر الغيم غلالته
وتهيأت للعناق الحقول .
مضى صيف وياتي خريف
وما يزال شوقي
ياقي على مر الفصول .

هي القمر …..
ومطر الشتاء ورمل الصحراء.
وانا الحريق والبرق
والصيف وخط الإستواء .
نهر…. وموج …
ماء.. و…ماء ..
حتما سيلتقيان يوما
ويتحدان في نهر وشوق وماء .
وحدي انا وهي ….
والعصفور الذي يحط على النافذة .
وحدنا نحن ……
وامطار الربيع .
نعرف اين
تخبئ الزنبقة الرحيق .

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: