الرئيسية / أخبار ثقافية / صدر حديثاً / “المنزل” لـ ليلى أبو العلا.. رواية ترصد ضياع الشرق عند نسيان الصلاة فى الغرب

“المنزل” لـ ليلى أبو العلا.. رواية ترصد ضياع الشرق عند نسيان الصلاة فى الغرب

حكايات “منزل.. فى مكان آخر” للمؤلفة السودانية ليلى أبو العلا، تلقى الضوء على المهاجرين وتبرز ما يعانيه المسلمون فى الغرب من خلال عرض القصص الجميلة والمؤسفة.

الموضوع الذى يجمع عددا من القصص المختلفة هو “الحنين إلى الوطن” فالمؤلفة السودانية/ المصرية، المولودة فى القاهرة لا تزال تحن إلى الخرطوم، وذلك منذ روايتها الأولى “المترجمة” عام 1999 ورصدت فيها أرملة سودانية تعيش فى اسكتلندا لا يزال يسيطر عليها الحزن على زوجها ووطنها، أما فى رواية “مينارات” قدمت امرأة سودانية تحاول أن  تعيش فى هدوء بلندن، جاء ذلك بحسب ما ذكرت صحيفة “الجارديان”

ورواية البيت تتضمن 13 حكاية، تواجه من خلالها الكثير من المخاوف التى يواجهها أهل المشرق حال تواجدهم فى البلاد الغربية، فهى تركز على الوحدة والهجرة والرومانسية المعقدة بين ثقافتين مختلفتين، كذلك تتناول العقيدة الإسلامية، دون تعصب، فهى ترى أن الدين يحتل مكانا ثمينا فى حياة الأشخاص الذين يشعرون بالضياع، ويتمثل ذلك فى أبسط صوره عندما لا يستطيعون أداء الصلاة بسبب غياب صوت الآذان فى الغرب، إذا يمكن القول إن هذه الحكايات تركز على الاحتكاك بين الشرق والغرب.

ومن الأحداث التى تأتى فى الرواية حكاية لقاء امرأة شابة مع زميل سابق فى المدرسة، وهو موقف يثير ذكريات مؤلمة عن حياتها السابقة فى الخرطوم، كما ترصد تورط مرأة فى علاقة مع كاتبها المفضل، كذلك حكاية طالب سودانى ثرى يعيش فى أبردين وتربطه صداقة قوية مع رجل اسكتلندى.

والرواية تعود كثيرا إلى شوارع الخرطوم المليئة بالغربة والشمس والقاعات الجامعية وتنتقل إلى الشقق الضيقة فى أبردين ولندن.

هذه الرواية تكشف وبدقة المشاعر النفسية العميقة من الشوق والخسارة والعزلة التى تأتى مع ترك الوطن من أجل السعى للحصول على حياة مختلفة.

المصدر اليوم السابع

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: