الرئيسية / عامي / عبدالرحمن الأبنودي حياته وأدبه وشعره
عبدالرحمن الأبنودي
عبدالرحمن الأبنودي

عبدالرحمن الأبنودي حياته وأدبه وشعره

نبذة عن عبد الرحمن الأبنودي
عبد الرحمن الأبنودي شاعر من شعراء العامية المصرية، ولد في إحدى قرى الصعيد في محافظة قنا عام 1938. نال شهادته الجامعية من جامعة القاهرة، حيث درس في كلية الآداب هناك. ألف الأبنودي على مدار حياته دواوين شعرية كثيرة، كما ألف بعض الأغاني التي غناها عدد كبير من مطربي الوطن العربي.

تعرض خلال حكم عبد الناصر إلى الاعتقال لمدة 4 شهور، وكانت علاقته بالرئيسين السادات ومبارك متوترة. توفي في القاهرة عام 2015، وأقيمت له جنازة عسكرية.
بدايات عبد الرحمن الأبنودي


ولد الشاعر المصري عبد الرحمن الأبنودي بتاريخ 11 أبريل/نيسان عام 1938 في قرية أبنود بمحافظة قنا الواقعة في صعيد مصر. كان والده الشيخ محمود الأبنودي يعمل مأذونًا شرعيًا، وقد انتقل مع أسرته إلى مدينا قنا واستقر هناك.

ترعرع الأبنودي في صعيد مصر، فتعرف على تراث المنطقة وثقافتها، واستمع إلى أشعار السيرة الهلالية وأغانيها التي كان أهل الصعيد يتغنون بها، فتأثر بذلك تأثرَا كبيرًا (لاحقًا، عمل الأبنودي على جمع السيرة الهلالية كاملة وفقًا لما سمعه من شعراء الصعيد، وأصدر هذه السيرة في خمسة أجزاء).

تلقى عبد الرحمن الأبنودي تعليمه الابتدائي والثانوي في مدارس قنا، ثم انتقل إلى القاهرة فدرس في قسم اللغة العربية ضمن كلية الآداب في جامعة القاهرة، وحاز الشهادة الجامعية.

وطبعًا، اطلع الأبنودي خلال فترة الدراسة على عيون الشعر العربي قديمًا وحديثًا، وأعجب بعدد من الشعراء وعلى رأسهم أبو العلاء المعري.

إنجازات عبد الرحمن الأبنودي
ظهر عبد الرحمن الأبنودي في فترة شهدت أثناءها الساحة الأدبية تواجد عدد كبير من شعراء العامية المصرية، وفي مقدمتهم فؤاد حداد الذي يعتبره البعض أب العامية المصرية، وصلاح جاهين، وأحمد فؤاد نجم وغيرهم.

وبالإضافة إلى ذلك، مرت مصر في تلك الفترة بتحولات سياسية مهمة كان لها تأثيرها الكبير على الشعراء، ومن ضمنهم عبد الرحمن الأبنودي.

ولذا كان من الطبيعي أن تتناول القصائد الأولى التي ألفها الأبنودي مشاكل بيئة الصعيد التي عاش فيها، وأن تجسد أحلام أهل تلك المنطقة وأمانيهم.

كان أول الدواوين الشعرية التي ألفها الأبنودي هو ديوان “الأرض والعيال”، الذي صدرت طبعته الأولى عام 1964، وبعده بعامين تعرض الأبنودي للاعتقال بتهمة الانضمام إلى أحد التنظيمات الشيوعية، فأمضى في سجن القلعة نحو 4 شهور تقريبًا.وفي عام 1967، صدر ديوانه الثاني “الزحمة”، وتبعه ديوانا “عماليات” عام 1968 و”جوابات حراجي القط” في العام التالي.

كانت علاقة عبد الرحمن الأبنودي بنظام عبد الناصر مضطربة بعض الشيء، فقد قضى عدة شهور في السجن خلال تلك الفترة. ولكن رغم ذلك، كان الأبنودي يكن احترامًا وحبًا كبيرين لشخص عبد الناصر، بيد أن الحال اختلف اختلافًا كليًا خلال حكم الرئيس أنور السادات، إذ عارضه الأبنودي معارضة شديدة، ولاسيما بعد توقيع معاهدة كامب ديفيد عام 1978. وقد هجاه ببضع قصائد نذكر منها: “المد والجزر”، و”لاشك أنك مجنون”.

أكمل الأبنودي خلال السبعينيات مسيرة إبداعه الشعري، فألف عدة دواوين شعرية نذكر منها ما يلي: “الفصول” عام 1970، و”أنا والناس” عام 1973، وديوانا “بعد التحية والسلام” و”صمت الجرس” عام 1975، و”المشروع الممنوع” عام 1979 وغيرها. وفي فترة الثمانينيات، حقق الأبنودي أشهر إنجازاته عندما تمكن من إصدار السيرة الهلالية في خمسة أجزاء، والتي جميع فيها أشعار شعراء الصعيد وقصصهم عن بني هلال. وبعدها نشر الأبنودي ديوانا “الاستعمار العربي” عام 1991، والجزء الأول من مختاراته الشعرية عام 1994.

أيضًا، نشر الأبنودي كتاب “أيامنا الحلوة”، وهو مجموعة من القصص التي نشرها تباعًا في ملحق جريدة الأهرام، ويسرد فيها حكايات مختلفة عن قريته في الصعيد.

لم تقتصر مساهمات عبد الرحمن الأبنودي على مجال الشعر قط، بل ألف مجموعة من الأغنيات المشهورة التي ترنم بها مطربو مصر والوطن العربي؛ فألف لعبد الحليم حافظ كلًا من: “عدى النهار”، و”أحلف بسماها وترابها”، و”أنا كل ما قول التوبة”، و”بركان الغضب وغيرها.

كذلك غنت كلماته مجموعة من أشهر المطربين آنذاك، نذكر منهم: محمد رشدي، ووردة الجزائرية، وشادية، وصباح، وماجدة الرومي، ومحمد منير وفايزة أحمد وغيرهم.

حياة عبد الرحمن الأبنودي الشخصية 


تزوج عبد الرحمن من مخرجة الأفلام التسجيلية عطيات الأبنودي، ولكن زواجها لم يدم طويلًا فانفصلا عن بعضهما البعض. وبعد ذلك تزوج الأبنودي من الإعلامية نهال كمال، وعاش معها طوال حياته، وأنجبا منها ابنتيه آية ونور.

وفاة عبد الرحمن الأبنودي
توفي الشاعر عبد الرحمن الأبنودي في القاهرة بتاريخ 21 أبريل/نيسان عام 2015، وأقيمت له جنازة عسكرية شارك فيها الآلاف من المواطنين المصريين. وبعد وفاته، صدر كتاب “الخال” الذي يتناول سيرته الذاتية، وقد وصفه مؤلفه الصحفي محمد توفيق قائلًا: “هذا هو الخال كما عرفته، مزيج بين الصراحة الشديدة والغموض الجميل، بين الفن والفلسفة، بين غاية التعقيد وقمة البساطة، بين مكر الفلاح وشهامة الصعيدي، بين ثقافة المفكرين وطيبة البسطاء. هو السهل الممتنع، الذي ظن البعض – وبعض الظن إثم – أن تقليده سهل وتكراره ممكن”.

حقائق سريعة عن عبد الرحمن الأبنودي
حصل على جائزة الدولة التقديرية لعام 2001، فكان بذلك أول شاعر عاميّ يفوز بهذه الجائزة
فاز بجائزة محمود درويش للإبداع العربي عام 2014.
هجا الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم الأبنودي في قصيدة ساخرة اسمها “شاعر أكرة”.

 

 

أجمل شعره :

الحارة الفلسطينية

شوف كم سنة عدت وانا صاحي

اسم بلادي هو سلاحي

والثورة بتظهر صباحي

في الحارة الفلسطينية

الف سلامه

يا علمي اللي ظلموك ياما

حتى الدنيا ليها قيامة

في الحارة الفلسطينية

أعلامي سودا من الهم

أعلامي حمرا ودا دم

في الاكفان البيض نتلم

من الحارة الفلسطينية

يا سلالم طالعة

يا ثوارها

اجسادنا سلم لقمرها

الاطفال خلعت اعمارها

في الحارة الفلسطينية

يا أرض الرسالات باركينا

بنوفي الندر اللي علينا

الثورة ضد الصهيوني

هي عقلي وهي جنوني

واتقهقر لما يردوني

للحارة الفلسطينية

لساها بتنجب انبيا

موجة البحر الرايحة وجيا

للحارة الفلسطينية

يا حجارتي

لسلاح الواطي

يا قنابل

يا رصاص مطاطي

انا ماشي معدول

وسراطي

الحارة الفلسطينية

انا بادي وبيدي حجارة

وجهنم اولها شرارة

الوعي اللي كانه بشارة

من الحارة الفلسطينية

انا ثورة وسبنالكو الدولة

بتقولي لا قوة ولا حول؟

اهو لينا شرف المحاولة

في الحارة الفلسطينية

وبواجه كل ما بتقدم

الدولة ام الجيش متنظم

امريكا هزمها المخيم

في الحارة الفلسطينية

مولود محتل ومتكتف

مولود متنمر متصنف

اشنقني..

اعدم..

اتعسف..

الحارة فلسطينية

انا اعلى ما في صوتي

سكوتي

واحلى حياة بعشقها

موتي

انا ارضي وجوي وملكوتي

الحارة الفلسطينية

 

 

القدس 

القدس قدسي..

يمامة صيف في غيتها.

تطير . تيجيني..

بأشواقها .. وغيتها.

فاكراني من يد صيادها

أنا اغيتها

فاكراني صوت الأدان الحي

في “حطين”

ومخبي في ضلوعي قلبك

يا “صلاح الدين”..

شايل صراخ اليتامى

ولوعة المساكين

فاكراني كفن الشهيد

وخيمة اللاجئين

وأول الأتقيا..

وآخر الهاربين..

***

تجيني وتبوسني

وتملس على خدودي

هاربة بـ حدودها القدام

تتحامى في حدودي

تبكي على صدري

دبكة حزن على عودي

تبكي وفاكرة حد هدها

وأسكتها

أنا..

ياللي من موت شراييني

اتنسج موتها

وصوتي..

يوم الغنا الباطل

بلع صوتها

مافيش في قلبي

ولا آهة أموتها

كل الآهات ميتة

أنا حبيس همسي

نزعت صورتها من بُكرايا

من أمسي

حطين ولا حطيني

ولا قدس الهموم.. قدسي

ولا عارفة تنساني

زي ما تهت.. ونسيتها

***

القدس..

تيجي يمامة نور

مطفية

طالعالي م البرد

للصيف الجديد تسعى

فاكرة في كفي طعام

وف قلبي أخوية

هية اللي مش واعية..

والا أنا اللي مش باوعى..؟

لا دمع يسقى عطش عيني

ولا مية.

يا حزن لا تترجمه أهة..

ولا دمعة..

ما كنا فاكرينا

أطفالك

يا ست الكل.

الكدب ما يجيبش همه

إحنا مش أطفال

وكنا فاكرينا أبطالك

أيادي السيف

سيوفنا من قش

ودي..

ماهيش إيدين أبطال

ضيعنا ع القهوة

نص العمر

نتاوب

نتمنوا من ربنا..

تتحسن الأحوال

***

يا قدس

لمي جناحك وارجعي تاني.

ولا تصدقي قولي..

ولا تتمني

أحضاني

نامي في حضن العدو

هوه العدو الأول

يا قدس..

خافي قوي..

من العدو الثاني.

الخنجر المختفي

وانتي فاكراه

ضلع

الأفعى ورا

ضحكتي..

والموت في أسناني.

وصفحتي في النضال

بيضا بياض التلج

***

لمي الجناح يا قدس

لمي الجناح..

“البناني” ف قلبي مسكونة

بيمام .. غريب الوطن.

يوم ما التهم خضرتك

فدان ورا فدان.

يوم ما طرد أسرتك

إنسان ورا إنسان.

يوم ما هدم مادنتك

وكسَّر الصلبان

***

يا قدس..

قولي لحيطانك

اثبتي بقوة

حيخلصك ابنك

اللي أنا .. مانيش هوه

لا تبحثي عن حلول

الحل من جوه

احل من جوه

الحل من جوه .

 

بغداد 

إيه راح يفيد الكلام؟..

حكامنا صاحبوا العدو ..

وإحنا رحنا ننام

قالو لنا: حنحلها إحنا في خمس تيام

آدي بداية انهيار الأمة قدامنا

بعنا حقيقتنا وسكنّا في أوهامنا

عشنا وزادنا الخطب..

كرهتنا أحلامنا

أنا ما بنيت الدار إلاَّ لأحارب

ودار بلا حربٍ… عليا حرام..

مهما أقول أو تقول..

إيه راح يفيد الكلام؟

مش قالوا حنحلها إحنا في خمس تيام؟..

آدي العراق منطرح ع المقصلة.. بناسُه..

مستني حكم الغريب الجاي… بمداسه

يدوس علي الأمة.. وتسممنا أنفاسه

واحنا بنسأل: صحيح فيه حرب يا اخواننا؟..

وقال صحيح.. طامعة أمريكا في بترولنا؟؟..

مش هيه كانت صديقتنا.. كما فهمنا؟..

يا أمة.. جزم العدو.. دايسة علي رقابنا

وازاي بنسعد قوي.. في كل ما داسوا؟..

وآدي العراق منطرح ع المقصلة بناسُه

وكأننا إحنا.. ولا أهله.. ولا ناسه..

بيننَّا ما بين الدمار.. الدُّوس علي الأزرار

وتبتدي الكاِرثَة وتصعْد جبال النار

أمريكا.. في كل ساعة.. تبدّل الأعذار

والأمة قاعدة بتتفرج وتتشكك..

تشوف صورها علي الشاشات تقوم تضحك

وتسألك.. تفقعك.. وتقول: صحيح فيه ضرب؟..

من كتر ما نعسنا في الضلة.. نسينا الحرب

نقفلها م الشرق يفتحها علينا الغرب

عدو.. ما بينامش لا في الليل.. ولا في نهار..

بينّا ما بينه.. يا دوب دوسه علي الأزرار

وتبتدي الكارثة وتشعلل جبال النار..

أمريكا يمّ العراق زاحفة بلا قوانين

زي إسرائيل اللي قاتلة ولادنا في فلسطين

لاتنين علي نية.. ريحة الدم.. هيه الدين

جايين.. معاهم سلاح يقتل بلا تنشين

واحنا اللي إيدنا بلا حِتة عصايةْ توت

واللي أخدنا خلاص علي ابتسامة الموت

متلطشين م اللي مش فايت وم اللي يفوت

وسلاحنا طوب.. إنما.. إحنا اللي متَّهمين

وامريكا يم العراق زاحفة بلا قوانين

زي إسرائيل اللي قاتلة الشعب في فلسطين

قال إحنا لؤما قوي وقال ايه نتحايل

وقال بنخفي السلاح.. في الضل لو مايل

في لقمة الطفل أو في مشية الحامل

سلاح رهيب.. مستخبي فيه دمار شامل

يا ريت يا سيدي ما كانش الحال بقي مايل

ولا كنا نتسول التأييد من الغربا

والجرح يوسع يوماتي لاطب ولا طببا

وأقلها كلب.. يشتمنا.. ويتطاول..

قال إحنا لؤما قوي ع الحيلة نتحايل

وقال بنخفي السلاح في الضل لو مايل

وإحنا ضعفا… بنصرخ.. زي طفل غريق

قوِّتنا ضاعت ما بين الكرْه والتفريق

وكل دولة تلاتة متر.. عاملة فريق

قال ده أخويا اللي لعدوي.. أعز صديق

يحب وش العدو.. وش العرب لأه

ياكل طعام العدو.. لقمة اخوه.. لأه

يلبس قماش العدو.. وقطن أخوه لأه

تقوله:أهلاً.. يروح يشكيك لأعداءك

قول رأيك ايه لما تصبح أمتك.. داءك؟

تفطر بكاس العداوة كل يوم ع الريق؟

وإحنا ضعنا.. بنصرخ زي طفل غريق

وكل دولة تلاتة متر.. عاملة فريق

السَّكرة راحت أهه.. وطلّت الفكرة

وكنا خايفين مجيئ بكرة.. وجه بكرة..

بدأوا بأرض الديانة: القدس« و» الناصرة

بيت لحم و جنين و نابلس. واسألوا “غزة”

أعز أولاد.. لأمة متاجرة في العزة

الركلة آخر مزاج.. والصفع له لذة

كل العذاب ده ولا عرفناش يا ناس نكره؟..

وكنا خايفين مجيئ بكرة وجه بكره

والسكرة راحت أهه وفضلت الفكرة

إشمعني يعني العراق ولافيش غير هوه

علشان تغير نظامه إنت بالقوة..؟

الأنظمة كلها.. ما بتختلفش يا أخ

مَد المواطن قفاه ومنعتوا آه أو أخْ

مش أنظمة.. في الحقيقة دي مجرد فخ

لو المواطن جمل بحملكم كان نخ

وكل حاكم لئيم.. براه.. غير جوه

واشمعني يعني العراق؟.. ولافيش غير هوه

علشان تغير نظامه إنت بالقوة؟..

قلنا زمان.. اعتدَي علي الكويت ظلما

ً وكنا ضده… وقررنا يعود حتماً..

دلوقت لا راح علي أيسر ولا أيمن

حكايتكو يا الأمريكان ألغز من الألغاز

وف تبريراتكو المريبة باشم ريحة الجاز

الكدب علي وشكم.. ما ينقصوش برواز

شعب العراق لن يموت.. الموت لكم إنتم

إنتو اللي جرتوا عليه.. وانتو اللي أجرمتم

ولا راح نفوت تارنا مهما رجعتوا وبعدتم

يا دي الرئيس اللي علي قول الضلال.. أدمن

مطلوق علينا.. كأنك ديب جعان شارد

وجاي علينا.. بتتمطع قوي… وفارد

في كوريا نعجة وعلينا جاي عامل مارد

لا إنت عمي .. ولا أمي.. ولا الوالد

علشان تيجي لبلادي بكل أسلحتك

تنقذني م اللي حاكمني… كنت عينتك؟..

عارفك ما تعرف يا قاتل.. إلا مصلحتك؟

مش أنظمة. إنما.. قابلينها يا بارد

مطلوق علينا كأنك ديب رهيب شارد

في كوريا نعجة.. وعلينا.. جاي عامل مارد

أطفالنا ماتوا.. ولا سائلش عنهم حد

تحت البيوت قبل حتي ما البيوت تنهد

ونسألك إنت.. وكإنك نسيت الرد

الدنيا تطلع مظاهرات والهتاف بيقول

واللي في مخك في مخك.. لا يهمك قول

قلبك علي إسرائيل وعينيك علي البترول

واخدينها إحنا هزار.. وانت واخدها جد

أطفالنا ماتوا ولا سائلش عنهم حد

والدنيا تسأل.. وكأنك نسيت الرد

آدي العراق القريب م القلب راح منا

بعيد بعيد.. ابتعاد النار عن الجنة

واحنا زي النُّظُم.. خطبة.. وقفِّلنا

ونرجعوا للبيوت تاني بنتمنظر…

الطيارات بالدانات والشاشة بالمنظر..

وإحنا لا حوله ولا يعذرنا من أنذر

ولا في عرق اتنفض فينا ولا أَنَّه

آدي العراق القريب م القلب راح منا

بعيد بعيد.. ابتعاد النار عن الجنة

خلاص نسينا النضال.. اليوم نقول بغداد

وبكره حنقول كذا.. وبعده ياما بلاد

واحنا كما المربوطين.. في أوتد الأوتاد

الشهدا بيموتوا يومياً قصاد العين..

من تحت عينيك عيون شايفانا يا فلسطين

أميرة إنتي ما بتلوميناش.. تلومي مين؟

ما ظنش اللي شبهنا تجوز لهم رحمة

إذا بدم البلاد… بيلونوا الأعياد

خلاص نسينا النضال.. اليوم نقول بغداد

وبكره حنقول كذا.. وبعده ياما بلاد

 

شاهد أيضاً

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة في رواية 36 ساعة في خان شيخون – بقلم هيفاء عمر

أصدر الأديب محمد عبد الستار طكو روايته الحديثة 36 ساعة في خان شيخون، عندما قررت …

الشاعر الأردني نايف أبو عبيد في ذمة الله

انتقل إلى رحمه الله تعالى الشاعر الأردني نايف أبو عبيد. وسيشيع جثمانه  غدًا الأحد بعد …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: