الرئيسية / قصائد / نصرة القدس – غازي المهر

نصرة القدس – غازي المهر

بم التفاخرُ لا أمنٌ ولا سكنُ والليلُ طال وطالت عنده المحنُ
أحوالنا عَجبٌ أيامنا ظُلَمٌ والمجدُ مرتحلٌ والشمسُ لا وطنُ
خارت عزائمُنا أمجادنا رحلت الى المهانةِ حيث الموتُ والكفنُ
قدس العروبةِ تشكو خطْبَ أمّتنا أرضُ العروبةِ قد عاثت بها فتنُ
فهل تَفيق لنا الأحلامُ والهممُ؟ والليلُ يسكُننا أيامُنا وسنُ
ضاعت مروءتنا والعزمُ منهزمٌ فلا رجاءُ لكي ينأى به الحزنُ
فمن لنصرتهِ والسيفُ منثلمٌ؟ فيم الرجاءُ وقد أودى بنا الوهنُ؟
كيف السبيلُ لأحلامٍ بنا نطقت ثوبُ الكرامة عند العُرْبِ ممتهنُ
قد استبدّ بني صهيون واقترفوا بحقّ مقدسنا ما يُرجِف البدنُ
قتلٌ وسفكُ دمٍ للشيبِ والولدِ في كلّ ناحيةٍ إجرامهمْ علنُ
هانت مساجُدنا والبيت والحرمُ هانت كنائسنا والأهلُ والوطنُ
قتلٌ تحارُ به الألبابُ منتشرٌ في أرضِ كبوتنا والأمنُ مرتهنُ
فما لعودتنا الا بمن سبقوا بهم تعود لنا الأيامُ والزمنُ
فليس غير صلاح الدين يجمعُنا فإنّ نصرتنا في الجمعِ تقترنُ

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: