الرئيسية / أخبار ثقافية / «آداب الأردنية» تعقد مؤتمــرها الدولي السادس

«آداب الأردنية» تعقد مؤتمــرها الدولي السادس

الأردن :

افتتح الدكتور عماد صلاح رئيس الجامعة الأردنية بالوكالة، صباح أمس، في مدرج الكندي بالجامعة، فعاليات المؤتمر الدولي السادس لقسم اللغة العربية وآدابها والذي يحمل عنوان: «ما بعد.. في الآدب والنقد واللغة»، بمشاركة عربية وأردنية ويستمر ليومين.
واشتمل حفل الافتتاح على كلمة لمقرر اللجنة التحضيرية الدكتور سامي عبابنة قال فيها: لقد جاءت أغلب أبحاث المؤتمر كاشفة لكثير من هذه الأفكار بما تمثل حالة (ما بعد) بما تشتمل عليه من أبعاد فكرية ومعرفية وسمات جمالية، قدم فيها ثلة من الباحثات والباحثين أبحاثًا جادة اتسمت بالمنهجية العلمية، فضلاً عن اهتمامات متنوعة بين دراسات فكرية وأدبية ولغوية وتربوية وثقافية حققت المنطلق الأساسي لفكرة المؤتمر التي تستند إلى التنوع والتعدد وعدم تقييد هوية المعرفة والأنشطة الثقافية والفكرية.

وكلمة لرئيس قسم اللغة العربية وآدابها الدكتور حمدي منصور قال فيها: يأتي هذا المؤتمر في ظل ظروف وطنية واقليمية ودولية نحن في أمس الحاجة فيها إلى إعلاء القيم الإنسانية الرفيعة بين المجتمعات المختلفة، في الثقافة واللغة والأدب والنقد، وإلى إشاعة روح الحوار العلمي البناء والانفتاح على الآخر، واحترام الرأي الآخر، والاستماع إلى وجهات النظر المتعددة والمختلفة، والبحث عن النقاط المشتركة وتعظيمها والتعاون في ظل المشكلات الأكاديمية والحضارية المشتركة.
فيما القى كلمة المشاركين الدكتور سعد بن سيف المضياني، وراعي المؤتمر الدكتور عماد صلاح قال فيها: لقد أدركتِ الجامعةُ الأردنيّةُ منذُ إنشائها أهميّةَ البحثِ العلميِّ ودورَهُ في تقدُّم الأُمَمِ وازدهارِها؛ إذ هوَ أداةٌ للتَّطوُّرِ الحضاريِّ ووسيلةٌ لِلرِقِيِّ الفكريّ، فوضعتْ ضمنَ استراتجيَّتِها أولويّةً لإنشاءِ ثقافةِ البحثِ والاستكشافِ ودعمِ أدواتهِ وتعزيزِها؛ سعيًا إلى أفاقٍ رحيبةٍ في المستقبلِ تتطلَّعُ الأردنيّةُ إليها، تعتلي فيها أرفَعَ مدارجِ التميُّزِ والإبداعِ والتقدُّم، وترأس الحفل الدكتور عبدالله المانع.
تاليا عقدت مجموعة من الجلسات، بمشاركة كوكبة من الأكاديميين الأردنيين والعرب، حملت العناوين الآتية: «خطاب ما بعد الكولونيالية»، و»اللسانية وآفاق ما بعد النظرية»، «ما بعد الحداثة والأدب»، «النقد واللغة».

الدستور الأردنية

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: