الرئيسية / أخبار ثقافية / صدر حديثاً / منشورات المتوسط تترجم رواية «مدينة» إلى العربية
ألساندرو باريكو
ألساندرو باريكو

منشورات المتوسط تترجم رواية «مدينة» إلى العربية

صدرت مؤخراً، عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية «مدينة» للكاتب الإيطالي الشهير ألِسَّاندرو باريكُّو وبترجمة أستاذ الأدب العربي في جامعة بولونيا الإيطالية «  كاصد محمد».
ورواية «مدينة» هي أهم وأشهر ما كتب ألِسَّاندرو باريكُّو في الرواية، بل هي واحدة من أهم ما كُتب في الرواية الإيطالية المعاصرة، حتى أن الناقد الشهير «ألفريد هيكلينغ» يذهب في حديثه عن حيوية أسلوب الرواية وتجديدها، لمقارنتها «بأسلوب جوليان بارنس، أو دوغلاس آدمز، أو حتى أومبرتو أيكو»، وبالفعل كما قال: إن قراءة رواية «مدينة» في إيطاليا أصبحت «أشبه بطقس مقدس».
و»مدينة» هي رواية بثلاث حكايات، تتداخل فيما بينها، دون حواجز أو فواصل، وتنساب كثلاثة أنهر متوازية، وتتشعب منها حكايات أخرى وشخصيات عديدة. الحكاية الرئيسة الأولى هي حكاية غولد ومدبرة منزله شيتزي شيل. غولد طفل عبقري هجره والداه، يعيش برفقة شيتزي شيل وصديقين من صنع خياله، أحدهما عملاق لا تسعه سيارة والآخر أبكم  يتحدث . تنساب من خيال غولد حكاية الملاكم ليري غورمان ومدربه مونديني، حكاية تولد وتتطور أحداثها فقط حينما يكون غولد جالساً في المرحاض. أما من خيال شيتزي شيل فتنساب حكاية الويسترن في الغرب الأمريكي، وتحكي قصة مدينة مزقت الريحُ فيها الزمن، وضاعت أقدار الناس ومصائرهم في غبارها.
بينما القارئ يطالع «مدينة» ويتنقل فيها من حكاية إلى أخرى، يشعر وكأنه سائح في أرجاء مدينة ما، ينتقل من حي إلى آخر، ومن شارع إلى آخر، حيث الأحياء قصص والشوارع شخوصها.
مترجم رواية «مدينة» إلى الإيطالية، هو  كاصد محمد، والذي يترجم من اللغتين العربية والإيطالية وإليهما، كما أنه يكتب الشعر والقصة القصيرة باللغة الإيطالية وهو من أبرز الأسماء الإبداعية ضمن موجة الأدباء المهاجرين في إيطاليا. كما أنه ترجم سابقاً رائعة أميليو سالغاري (القرصان الأسود – للاطلاع)، ورواية (الصيف الجميل – للاطلاع) لـ تشيزَره بالايزه، صدرتا عن المتوسط، وترجم أيضا رواية شيخوخة للإيطالي الكبير إيتالو زفيفو.  كاصد محمد يعمل الآن أستاذا للأدب العربي في جامعة بولونيا العريقة.

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: