الرئيسية / أخبار ثقافية / الشاعر عبد القادر الحصني يُعلن اعتزاله كتابة الشعر
عبدالقادر الحصني
عبدالقادر الحصني

الشاعر عبد القادر الحصني يُعلن اعتزاله كتابة الشعر

في خبر فاجأ الكثيرين من محبيه وجمهوره، أعلن الشاعر السوري عبد القادر الحصني، اعتزاله كتابة الشعر. وقال الحصني في منشور مقتضب له على صفحته في الفيس بوك:”الصديقات والأصدقاء.. بعد عمر مع الشعر، لأسباب كثيرة، يؤسفني أن أعلن عن اعتزالي كتابة الشعر، واكتفي بما تبقى له في من محبة تذوقه والكلام بكل خير عنه.الشعر ، الأجمل بين ما عرفت ومن عرفت. اعتذاري ومحبتي”.

وعبدالقادر محمد الحصني، شاعر سوري معاصر ولد عام 1953 في حمص. نشأ في أسرة تهتم بالأدب والتصوف، وفيها قرأ مصادر التراث العربي في اللغة والمعاجم والأدب والتراجم.

حياته المهنية:
عمل مساعد مهندس
سكرتير تحرير لمجلة الثقافة السورية
عمل منذ 1980 وحتى 1992، مديراً للشؤون التعليمية بسفارة الجمهورية اليمنية بدمشق، اعتزل بعدها العمل.
أمانة سر جمعية الشعر باتحاد الكتاب العرب بدمشق 89 – 1990م، وهو عضو فيه منذ 1980م.

أعماله:

نشر عدداً من الدراسات المتفرقة، إلى جانب ما نشره من شعر في مختلف الصحف والمجلات.

دواوينه الشعرية
بالنار على جسد غيمة 1976
الشجرة وعشق آخر 1980.
روايات
علاء الدين وسر المدينة النائمة (قصص للأطفال) 1985.

جوائز ونقد:

حصل على جائزة الشعر الأولى لثانويات حمص 1970، ولجامعة دمشق 1974.[1] تناول شعره بالنقد والدراسة أكثر من ثلاثين ناقداً وشاعراً منهم: يوسف سامي اليوسف، وشوقي بغدادي، وأحمد يوسف داود، وعبدالكريم الناعم، ونوري الجراح.

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: