الرئيسية / قصائد / في وصفِ يومٍ حارٍّ – حسن الحضري
حسن الحضري
حسن الحضري

في وصفِ يومٍ حارٍّ – حسن الحضري



لهيبٌ من الرمضاء يبدو كأنما = جهنمُ تلقِي حرَّها ثم تلفحُ

إذا الشمس حلَّتْ في السماء محلَّها = تدلَّتْ بسهم الموت مِن حيث يُفصِحُ

سمومٌ أفاعٍ أو قتادٌ مسوَّمٌ = تموج به ريح السَّمُوم وتسرحُ

ترى بَرَدَ الأشطان صهدًا بقيظه = إذا أقبلتْ بين الجداول تمرحُ

ترى الهقلةَ الصَّمَّاءَ تحدو بربِّها = خمائلَ أقواها الهجيرُ المقدَّحُ

إذا برزتْ للشمسِ ألقتْ بِرَحلِها = ولاذت بأقتابِ القطا وهْي تصدَحُ

وقد أيقنتْ أنَّ السباع يردُّها = من الشمسِ سهمٌ نافذٌ مترنحُ

تؤمُّ نميرَ الماءِ من كلِّ موردٍ = لعلَّ نميرَ الماءِ عنها يروِّحُ

تراقبُ دَفْعَ الطيرِ قد ندَّ سربُه = وشدَّ إلى حيثُ العضا والتسدُّحُ

ومالت لنجمِ الليل تخطب ودَّه = وقد حجبتْه الشمس من حيث تصبحُ

كأنَّ صغار الطير تحت سمائها = لسانُ لهيبٍ أو هشيمٌ مقرَّحُ

إذا ما استجارت بالظلال تكشَّفتْ = ظلال لظى تنفي الثواء وتجرحُ

فلا الليل يرقيها ببردِ نسيمه = ولا الماء يروي غُلَّةً تتندَّحُ

أليس يخاف المارقون بما رأوا = إذا نالهم فيها عذابٌ مصبِّحُ

غداة يرون النار تدعو بحزبها = لهم بصنيع السوء فيحٌ وأقرُحُ

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: