الرئيسية / قصائد / اعترافات عاشِقة – طارق الحلفي
طارق الحلفي

اعترافات عاشِقة – طارق الحلفي

 

 

كَطَيفِ حَمامَةٍ جَذلى

تُغادِرُ سُربَها النَّشوانُ

تَأسِرُني

ومِن خُيَلائِها المَلَكيِّ أَجنِحَةٌ

تُفاجِئني

وَفي طَيشٍ على شَفَتي تُقَبِلُني

فَيَصدَحُ خافِقي طَرَباً وَيُسكِرُني

صَليلُ لُهاثِ حَضْرَتُها يُبَلِلُني

تُمَوِّهُ عُشقَها المَلهوفِ بِالطَّيَرانِ في وَسَنِ

بِمِلحِ الشَّوقِ طَلعَتُها المُحنّاةِ تُواعِدُني

سَأَرجِعُ إن أَتى صَيفٌ وَيُبهِجُني

سَأَرمي جَمرِيَّ الثرثار في أَمطارِكَ الفُتِنِ

وَأَحكُمُ بي وُضوءَ حِصارِكَ الاَبَدي

أُداعِبُ مُشتَهى النّارِنجِ والخِلجانَ من مُهَجي

فَاَنتَ صَهيلُ مَلحَمَتي

غَزالُ النَّغمَةَ الاُولى بِاُغنِيَتي

وَاَنتَ دَليلُ مُفرَدَتي

وَصَحوي أَنتَ في سُكري

وَسُكري اِن صَحا بَوحي

وَأَنتَ الاُفقُ والظُّلُّ

فَلا النَّأيُ بنا يَنأى

ولا التَّأويلُ في اُنشودةِ المَوجِ

فَاَنتَ القَلبُ في قَلبي وَيشتعلُ

 

 

 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: