الرئيسية / كتابنا / محمد طكو / رسائل ( ميلاد ) بقلم : محمد عبدالستار طكو

رسائل ( ميلاد ) بقلم : محمد عبدالستار طكو

عزيزتي حرية :
من بعد أن شربت ملء البحر مدناً وأنا أبحث لي عن بلدة صغيرة كتلك البلدة الطيبة وفشلت في ذلك.
أنا الآن أحاول جاهداً أن أمسح من ذاكرتي كل تفاصيل الأماكن التي زرتها في بلدي وحتى الأماكن التي كنت سأدعو نفسي لزيارتها .
يا الله كم هو صعبٌ أن تدعو نفسك لزيارة مكان تتوقع أن تحبه فلا تلبي الدعوة، فالنفس غالباً تلومك على الدعوة التي لم تلبها وليست الدعوة التي لبيتها.
رائحة الدعوة التي كانت تفوح من طرف الرغبة كانت كفيلة بحملي إلى هناك دون أن أمشي قيد فكرة.
وها أنا الآن أحمل ممحاةً لأمحوَ كل الشوارع العالقة في ذهني من تلك الأماكن.
ولا أجد مبرراً بعد هذا لأن أترك شارعاً واحداً ولا حتى زقاقاً ضيقاً – كان فيما مضى يختبئ فيه بعض الصبية أو عاشقان يتبادلان أغنيات الوداد – لن أتركه يمرّ في رأسي.
الويل لأي طفل يركض في ذاكرتي ويسبقني إلى المدرسة .
 
المخلص لك
ميلاد

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: