الرئيسية / نثر / عاريا منكِ وداد بنموسى

عاريا منكِ وداد بنموسى

عاريا منكِ

وداد بنموسى

من قال إن السماء لا تسمع
لا تُحِسُّ
لا تتْعَبُ
لا تشتاقُ
لا تحْزَنُ
لا تُحِبُّ
من قال إنها لا تستيقِظُ على شوقٍ
وعلى وَلَهٍ تنام؟
من قال إن صَدْرَها ليْسَ آهلا بغَصَّةِ الفِراق
بهَديرِ الوداع
من قال إن ليلها لم يعُدْ كنهارها:
ليلٌ موجعٌ
نهارٌ جريح
تلك السماء شبيهتي،
تلكَ أنا

عاريا منكِ
غالبا ما أتلفعُ بهذي السماء
بأنايَ
كي أراكِ من شِقِّ البَرْقِ
تومِضين
عاريا منكِ،
يُدفِئني الغيابُ
تدثرني المسافةُ
أنا الغريب
عاريا منك
لا يسْتُرُني جسد.

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: