الرئيسية / قصائد / هلوسات عاشقة – انتصار الشام

هلوسات عاشقة – انتصار الشام

هلوسات عاشقة

لاشيءَ يُوجِعُني سوى أشواقي
كمْ لا أطيقُ مَشاعرَ العُشَّاقِ

هَذا الشُّعورُ مُعَقدٌ مُتَشابكٌ
كتشابُكِ الأطواقِ في الأعناقِ

بَوحٌ شَفيفُ السَّطوِ يغزو مُهجَتي
وَعساكري وَسِنَتْ مِنَ الإرهاقِ

فأبيتُ طوراً في غَرامكَ أكتوي
مِنْ لَدعِ شَوقٍ هاجَ في الخَفَّاقِ

وَكأنَّني مَنْذُورَةٌ لِأذوبَ
شَمعًا في تَراتيلِ
الهوى الرَّقراقِ

وَأصيرُ حيناً مِثلَ ثلجٍ باردٍ
يَكسو جبالَ الشَّوقِ في أعماقي

هذا الضَّياعُ سفينتي
أبحرتُ فيها دُونَ
مرساةٍ ولا آفاقِ

أتقولُ إنيَ والخداعَ شراكةٌ
أبرَمتُ عَقداً والشّهود نِفاقي

لا والَّذي فَطرَ القلوبَ على الهوى
ما زاغَ وَجهُكَ عَنْ مَدَى أحداقي

شَوقٌ يَشبُّ وَنارهُ تُصلي دَمي
والبينُ مثلَ السُّمِ في التّرياقِ

فاشرقْ كصبحٍ في مدائنِ مهجتي
كحلْ جفونَ القلبِ بالإشراقِ

 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: