الرئيسية / قصائد / ما زلت معي – علاء الدين الأسطى ( أبو عائشة الأندلسي )

ما زلت معي – علاء الدين الأسطى ( أبو عائشة الأندلسي )

وَتَرْحَلِينَ؛
ليَحْيَا سَارِباً وَحْدَهْ..
بِلا مِسَاس..
غَرِيباً يَشْتَهِي لَحْدَهْ
:::::::::::::::::::
،،،،،،،،،
وَتَتْرُكِينَ ..
بِرُكْنِ الشّعْرِ أُغْنِيَةً..
منْ عَرْفِ سَحْرِكِ رَوْحاً ..
ضَوّعَتْ مَهْدَهْ
::::::::::::::::::::::
،،،،،،،،،،،،،،،
لاَ حَرْفَ يُوحشُ بَيْتاً..
باتَ يَعْبَقُ من
شَذَاكِ ياااااا:
نَفْحَةَ الفردَوس ياااااا:
وَرْدَهْ..
:::::::::::::::::
،،،،،،،،،،،
وَإنْ هَمَتْ فِكْرَةٌ..
في البيْتِ واكْتملَتْ..
نشوىٰ بِذِكْرِكِ ..
أَمْسَىٰ يَشٔتَهِي سُهدَهْ
:::::::::::::
،،،،،،
لا الليْلُ لاَ السُّهْدُ..
لاَ الآهاتُ تُزعجُهُ؛
كم كانَ ذِكْرُكِ في عتْمِ الدُّجىٰ..
وِرْدَهْ..
::::::::::::::
،،،،،،
مُسَبّحٌ بِاسْمِكِ – الْحَيّ الرَّؤُومِ بِهِ –
مَا دامَ حيّاً ..
وإنْ لمْ تَسْمَعِي رَدَّهْ..
::::::::::
،،،،،
وِرْدُ الْنّوىٰ
في الدُّجَىٰ:
نَايٌ وَمِسْبَحَةٌ..
وَأَنْتِ فِي كُلّ أَحوَالِ الْجَوىٰ ..
عنْدَهْ

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: