الرئيسية / معرض الكتاب / مراكش ياسين عدنان

مراكش ياسين عدنان

مراكش

ياسين عدنان

 

مثل اعتصامٍ للكُتّاب التأم بين دفّتي كتاب، أو مثل مُظاهرة جماعية احتشدت فيها نخبة من أدباء مراكش جاء هذا المؤلف الجماعي. أدباء من مختلف الأجيال ولغات الكتابة كانوا يردّدون الهتاف نفسه، والشعار ذاته. إنها صرخة جماعية من أجل إنقاذ المدينة وإيقاف مسلسل التخريب لعدد من معالمها الأثيرة.
صحيح أن العاصمة السياحية للمملكة تشهد تحولات إيجابية على مستوى التوسع العمراني، إلا أن الوتيرة التي تتوسّع بها مراكش وتتجدّد جاءت على حساب عدد من معالمها التي تتعرّض للمحو والاندثار يوما بعد يوم. والكتاب جاء صرخة احتجاج ضد تبديد هذه المعالم بالذات. لا يتعلق الأمر فقط بمآثر تاريخية مثل قصر البديع الذي استحال منذ زمن إلى أطلال، بل إلى معالم معاصرة ضاعت من مراكش في العقود الأخيرة فقط. لأجل ذلك دعا ياسين عدنان عددا من أدباء مراكش إلى قرع ناقوس الخطر عبر الكتابة عن هذه المعالم التي تضيع. كلٌّ يكتب عن مكان بعينه من هذه المعالم الدّارسة، والذي جمعته به علاقة خاصة. هكذا كتب عبد الغني أبو العزم عن مقهى “المصرف”، وأحمد بلحاج آيت وارهام عن مقهى “السوربون” الذي تحوّل إلى مقهى ومعطم “أركَانة”، ومليكة العاصمي عن مدرسة “الفضيلة”، وماحي بنبين عن سينما “إيدن”، ومحمد شويكة عن سينما “بلاص”، ومحمد زهير عن سينما “مرحبا”، وعادل عبد اللطيف عن “تيران الخائنين”، ومحمد نضالي عن “صهريج البقر”، والكاتبة الفرنسية المقيمة بالمغرب سوني واد عن “سقاية المواسين”… وهكذا تواصلت نصوص أدباء مراكش: عبد الرفيع الجواهري، أبو يوسف طه، سعد سرحان، لوسيل برنار، أحمد طليمات، الصديق الرباج، ثريا إقبال، طه عدنان، جمال أماش، محمد آيت لعميم، عادل عبد اللطيف، عزيز بنبين، عبد الجبار خمران، محمد بوعابد، عبد الهادي السعيد، عبد اللطيف النيلة، رشيد منسوم، محمد أملو، أحمد اللويزي، عبد العزيز آيت بنصالح، عبد الصمد الكَباص، محمد خماسي، محمد الصالحي، ياسين عدنان، وإلهام إبراهيمي.
كتاب “مراكش: أماكن دارسة” صدر عن منشورات مرسم بالرباط في طبعة باللغة الفرنسية، وسيتمّ تقديمه في معرض الكتاب بالدار البيضاء في دورته الرابعة والعشرين. وإذا كان جزء من المشاركين في هذا الكتاب الجماعي من أدباء اللغة الفرنسية، فالنصوص المكتوبة بالعربية تمَّ نقلها إلى الفرنسية من طرف محمد خماسي، فيما تولّت كاترين شارو مراجعة الترجمة. هذا وأنجز الفنان الفوتوغرافي أحمد بنسماعيل بورتريهات بالأبيض والأسود للأدباء المشاركين في هذا العمل الجماعي الذي صدر بغلاف تزيِّنه صورة لـ”باب الخميس” أحد أعرق أبواب مراكش العتيقة.
صدر هذا الكتاب الجماعي بتقديم لمنسقه ياسين عدنان مما جاء فيه: “كان علينا أن نتدخّل، وباستعجال. صحيح أن القرار ليس بأيدينا. لكن بإمكاننا رغم ذلك أن نبادر ونتذكّر. هذا كل المطلوب. أن نتذكّر بحس أدبي شفيف. كل واحد من الأدباء المشاركين اختار أقرب معالم المدينة إلى روحه ووجدانه: سينما قصدها لأول مرة وهو فتى دون اليفاع، حديقة صغيرة أكلها الإسمنت، فضاء ارتبط به بشكل خاص في فترة الطفولة، أو أيًّا من هذه المعالم التي تتبدّد بالتدريج. هي محاولة متواضعة، لكنها صادقة، لتحمُّل مسؤوليتنا كأدباء في استعادة مراكش التي تضيع منا، ولو عبر التذكّر والحنين. وكانت الحصيلة هذا الكتاب.”

Marrakech : lieux évanescents
Ouvrage collectif coordonné par Yassin Adnan

À l’occasion de la 24ème édition du Salon International de l’Edition et du Livre de Casablanca, l’ouvrage collectif coordonné par Yassin Adnan, « Marrakech : lieux évanescents », vient de sortir en version française aux éditions Marsam (Rabat, 2018).
Le but de cet ouvrage est de recréer les lieux perdus de la ville ocre, qui pourraient rapidement s’effacer de la mémoire. Tantôt en arabe, tantôt en français, les auteurs veulent préserver ces lieux. Leur redonner vie.
Les textes écrits originellement en arabe sont traduits en français par Mohamed Khmassi et relus par Catherine Charruau. Les portraits d’auteurs sont pris par le photographe Ahmed Ben Ismaïl.
Yassin Adnan précise dans le préambule que « L’écriture est donc une arme efficace contre l’effacement. Raison pour laquelle nous devons, nous aussi, écrire. Nous devons sauver ce que nous pouvons de Marrakech qu’on connaît, de Marrakech qu’on aime. Car voici de nouvelles pages du livre de la ville qui subissent l’effacement devant nos yeux sans que nous ne puissions rien faire. A cause de la mondialisation, l’ouverture et le développement, les traits de la ville changent. Notre génération et la génération précédente se rappellent de plusieurs endroits de Marrakech qui ont disparu au cours des dernières décennies. Et si nous sommes incapables d’arrêter l’hémorragie, essayons au moins de sauvegarder la mémoire. »
C’est dans cette optique que Adnan a sollicité la plume de quelques amis écrivains et créateurs de Marrakech pour participer à ce processus de restauration. On lit sur la quatrième de couverture : « Ce livre est une restauration symbolique de la ville de Marrakech, des palimpsestes réécrivant par amour ses pages effacées, un travail collectif sur la mémoire de la ville ocre. Des écrivains de Marrakech sollicitent, chacun de son côté, sa mémoire pour déclencher le jeu de la restitution et se rappeler des endroits que la ville a perdus. C’est prendre parti pour la mémoire et signaler que les mutations dans lesquelles s’inscrit Marrakech peuvent être, nonobstant leurs aspects parfois positifs, très dures pour la mémoire et l’affect. »
Trente-trois auteurs se sont donnés à cet exercice de mémoire : Abdelghani Abou El Azm, Ahmed Belhaj Aït Ouarham, Rachid Mansoum, Mohamed Amalou, Ahmed Tolaimate, Souné Prolongeau-Wade, Abou Youssef Taha, Abderrafiâ Jouahri, Abdellatif Adil, Ahmed El Luizi, Abdelaziz Aït Bensaleh, Malika El Assimi, Taha Adnan, Abdellatif Ennila, Abdessamad El Gabbass, Aziz Binebine, Touria Ikbal, Abdelhadi Saïd, Mohamed Khmassi, Mohamed Zouhair, Mahi Binebine, Abdeljabar Khoumrane, Mohammed Chouika, Mohamed Bouabd, Ilham Ibrahimi, Saad Sarhane, Mohammed Salhi, Mohamed Nedali, My Seddik Rabbaj, Mohamed Ait Lâamim, Jamal Ammach, Yassin Adnan et Lucile Bernard.

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: