الرئيسية / قصص / قالت الناجي – رباب الناجي

قالت الناجي – رباب الناجي

أتعلّم أخيرا ً أنّ وجهي السّاذج الذي لا أحبه عليه أن يموت ….لكن من أين أبدأ رسائلي إلى هذة الأرض.
أقول أن المرء فينا يعيش بين مرايا كثيرة، فقط عليه أن يتأمل نفسه كثيرا ًفي عيون الشّخوص من حوله، أحياناً حناجرهم، وأحياناً أخرى درجة الحرارة في كفّ من نصافحهم.
لوجهك في البحر صورة تقول الحقيقة أكثر ،فأنت وحدك هنا، عار ٍإلا منك..
قفّ الآن… درّ حول نفسك حول المدينة الوحيدة فيك تلك التي تعرف زقاقها، لا بيت فيها قد يقلك ….أنت الهواء.
كن عاصفاً لتستطيع حمل الفوضى فيك، لا قيمة إلا للصرخة….كي تبدأ..

فالنقطة تجلس بالصرخة…

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: