الرئيسية / قصص / وجدانيات … قصة قصيرة / بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا 

وجدانيات … قصة قصيرة / بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا 

 

  • وجدانيات
  • قصة قصيرة
  • بقلم صباح سعيد السباعي – سوريا 

 

أماط اللثام عن بحره؛ اختبأ بعضه بين أمواج ذبذات روحه… 
لأن الفجر بداخله… تغرورق عيناه بدمع…. 
كإمرأة مستعصٍ مخاضها…. طفولة…. واضعًا لوحًا
زجاجيًا تستطيع رؤيته من جهتها صعب الاختراق….
ومن جهته حاجز بنيّ تمنع الرؤية….
يحسّها؛ يتجاهلها….
كم أخشى أن أكون مثله، ربما أنا..
ماذا أنتظر؟ لمَ لا أهشّم الزجاج أريحه وأرتاح؟
يكفيه مايعاني…
بعضه كلي…
كيف نلمس جناح الطير وهو في الفضاء؟
أرى شجيرات ياسمين بين الاختباء….
أرى وجوهًا فيها ابتسامة الموناليزا….
هيّا ننشد أقوال جلال الدين الرومي….
أغاني الأمهات….
عرق يتصبب كأنه من قدر يغلي…
قد كان ما بالحسبان….
أشغلته الفكرة المجنونة….
هرمت الطفولة لبست الغموض….
عالم المثالية….
ليس كقبس موسى….
أُراني وهو نرعى في صحراء….
أوقدنا الروح….
نرعى سرّا وهو واضح….
ليس سرّا….
هو انبجاس وجد وأحوال….
نؤجلها….
تختنق وتخنقنا….

 

  • قصة قصيرة…
  • بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا 

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: